إقرأ المزيد


وكالة غزة الآن تنفي ارتباط مديرها بحماس

غزة - فلسطين أون لاين

نفت وكالة غزة الآن الإخبارية ارتباطها بحركة المقاومة الإسلامية حماس أو أي طرف من الأطراف الأخرى، بعد استدعاء السلطات النمساوية لمصطفى عياش مدير وكالة غزة الآن بتهمة الانتماء لحركة حماس.

وقالت الوكالة في بيان صحفي وصل "فلسطين أون لاين": "مصطفى عياش مدير وكالتنا منذ عام 2007 وحتى هذا اليوم، وننفي ارتباطه بحركة حماس أو أي طرف آخر".

وأشارت إلى أنها وكالة فلسطينية عربية معروفة بمتابعة الأخبار بموضوعية ومصداقية دون التحريض ضد أي طرف من الأطراف.

وشددت على أنها ستستمر في توصيل رسالتها الإعلامية وفي العمل من أجل إظهار الحقيقة.

وأضافت: "ما عُرض من اشتباه أو تهم ضد إدارتنا ووكالتنا هي باطلة وعارية عن الصحة وغير صحيحة".

يشار إلى أن السلطات النمساوية حققت الخميس الماضي, مع الصحفي مصطفى عياش بتهمة الانتماء إلى حركة المقاومة الإسلامية "حماس".

ونفى مصطفى عياش الانتماء لأي حزب من الأحزاب والفصائل وأن من يتحدث على لسانه ويتكلم بأنه ينتمي لحماس عليه أن يثبت صحة كلامه بالإثباتات الرسمية .

وأكد عياش بأن حماس حركة ليست إرهابية وأنها حركة فلسطينية تعيش في الواقع الفلسطيني وأنها ترفض ونحن نرفض الإرهاب في أي مكان وهي حركة منفتحة تريد الحوار ونحن شعب نحب الحياة والحرية كما الآخرين .

وحول سؤال المحقق إن كنت أنت تؤيد قتل اليهود فكان الرد بأنه "لا يمكن أن نقتل اليهود ولا نعاديهم فنحن نعادي الاحتلال الظالم والصهيونية التي تحتل أرضنا وشعبنا في فلسطين".

وقال عياش إن "الشرطة كانت تتعامل معه بطريقة جيدة دون أي إساءة أو اعتداء"، وأوضح للمحقق أنه يعمل في وكالة غزة الآن الإخبارية دون انتماء لأي طرف من الأطراف والعمل من أجل توصيل صورة فلسطين للعالم .

وأضاف :"وصلنا للنمسا من أجل أن نعيش في بلد ديمقراطي يحترم الإنسان ويقف بجانبه ويقدم له حقوقه الكاملة، فلذلك نتمنى أن يكون المكان الصحيح الذي وصلنا له وأن لا يكون أمامنا أي عائق بعد عام ونصف من وجودنا في هذا البلد".

وذكر عياش أن المحقق سأله حول موضوع حرية العدل بين الرجل والمرأة والعديد من الأسئلة وكان الرد باختصار ""لكم دينكم ولي دين" ونحن نحترم جميع الأديان ولا نعادي أحدًا وأن الله أعطى للرجل حقوقه وللمرأة حقوقها".