والد غولدين: شيعنا تابوتا فارغا استجابة لضغط الجيش

الناصرة- فلسطين أون لاين:

قالت والد الضابط الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة "هدار غولدين": إن عائلته أقامت جنازة لابنها المفقود، "نكاية في حركة حماس ولمنعها من التلويح بالانتصار" وفق تعبيره.

وأضاف غولدين، اليوم الثلاثاء، في الذكرى السنوية الخامسة لأسر ابنه، إن العائلة عملت الجنازة حتى لا تمنح حماس صورة النصر، لافتا إلى أن التابوت لم يكن يحتوي على جثة الضابط، بل بقايا تم دفنها بناءً على "الشريعة اليهودية".

وأقر أن العائلة خضعت لضغوط من الجيش والمستوى السياسي، مشيرا إلى أنه حضر وفد للعائلة بعيد عملية أسره، وعرضوا إجراء جنازة شكلية حتى لا يتم منح حماس صورة النصر، وهي أنهم يمتلكون جنديًا على قيد الحياة.

وبين "غولدين" أن القرار تم بوجود وزير الجيش آنذاك وقريب العائلة موشي يعلون، والحاخام رافي بيرتس الذي شغل في حينها منصب الحاخام العسكري الأكبر، وأنهم تعهدوا بإحضار جثته للدفن في (إسرائيل).

وهاجم تصريحات رئيس الوزراء الأسبق إيهود أولمرت بعد تصريحاته التي قال فيها إن عائلة هدار أجرت جنازة لابنها، وبالتالي فلا مجال لدفع أثمان باهظة مقابل بقايا جثث.

وفقدت آثار الضابط الإسرائيلي هدار جولدن في أغسطس 2014 أثناء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وقالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس إنها فقدت الاتصال بالمجموعة التي اشتبكت مع غولدن وجنوده، فيما أعلن الاحتلال لاحقًا أن غولدن قتل في الاشتباك.

وعرضت القسام صورة لأربعة عسكريين إسرائيليين، وأكدت في حينه أنه لا مفاوضات حولهم، وتبعه نشرها لمقطع فيديو يتضمن أغنية باللغة العبرية احتوت كلماتها على رسائل من الجنديين الإسرائيليين الأسرى في قطاع غزة هدار غولدن وأرون شاؤول.