​والد "غولدن": أريد حلًا فوريًا لعودة ابني من غزة

الناصرة - فلسطين أون لاين

وجه والد الجندي الإسرائيلي هدار غولدين، الأسير لدى كتائب القسام في قطاع غزة، انتقادًا لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، متهمًا إياه بالتخلي عن الجنود في ساحة المعركة.

وقال سيمحا غولدين، بحسب موقع "مفزاك العبري": "قتل ابني هدار من لواء جفعاتي منذ 5 سنوات من قبل حماس. لم أكن أتخيل أنني سأكون أبًا لجندي أسير، لكنني سأواصل هذا الجهد مع عائلتي لاستعادة ابني"، وفق تعبيره.

وأضاف: "نحن في عائلة غولدين نقوم بالاحتجاجات، وهذا لا يعني بأننا نفرض مواقف تخلت عنها الحكومة الإسرائيلية، ولكننا سنواصل علي الساحة الدولية وفي الساحة السياسية والقانونية وفي الساحة الاقتصادية لاستعادة ابننا، وكل ذلك بسبب الخوف الذي تغلغل عميقًا بين صانعي السياسة الاسرائيلية بعد 40 عامًا من التعامل مع عمليات الاختطاف. الخوف الذي أدى إلى التخلي عن الجنود في ساحة المعركة".

وتابع: "أسر الجنود ليس مصيرًا. يمكن إطلاق سراح أسرى فلسطينيين دون إطلاق سراح منفذي عمليات، نحن بحاجة إلى تغيير المعادلة التي تأسر بها حماس الجنود".

وأضاف: "نحن نحتاج إلى سياسة، نحتاج إلى حل سياسي، أي حل دائم للوضع في غزة، يجب أن يعتمد دون قيد أو شرط على عودة الأسرى الإسرائيليين لأغراض إنسانية"، كما قال.

وأشار إلى أن حماس "تحاول كسر عزيمتنا ولكن يجب على الحكومة أن تظهر لها عكس ذلك. حان الوقت للتوقف عن الخوف"، وفق تعبيره.

وتحتفظ كتائب القسام بأربعة إسرائيليين أسرى لديها منذ انتهاء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة في العام 2014 وما بعدها، وهم أرون شاؤول وهدار غولدن وأبراهم منغستو وهشام السيد. وترفض الإفصاح عن أية معلومات عنهم إلا بعد إفراج الاحتلال عن محرري صفقة التبادل السابقة "وفاء الأحرار" الذين أعاد اعتقالهم.