إقرأ المزيد


تيلرسون والجبير يبحثان الأزمة الخليجية في الرياض

الرياض - فلسطين أون لاين

بحث وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، الأزمة الخليجية مع نظيره السعودي عادل الجبير، اليوم الأحد، بالعاصمة السعودية الرياض.

وفي المؤتمر الصحفي المشترك عقب لقاء الوزيرين أعرب تيلرسون، عن أمل بلاده في دخول دول المقاطعة الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) في حوار مع قطر لحل الأزمة الخليجية والحفاظ على مجلس التعاون.

وقال تيلرسون إن علاقات بلاده قوية مع جميع الدول المعنية في النزاع بما في ذلك قطر

وأضاف أن واشنطن "ترى الإبقاء على هذه العلاقات، لأهميتها من الناحية الأمنية والإستراتيجية، سواء كان ذلك دول الرباعي أو قطر".

وتابع"نحن نأمل أن تدخل الأطراف في حوار يحل الخلافات ويحافظ على مجلس التعاون الخليجي قويا".

وأكد وزير الخارجية الأمريكي على أمل بلاده في "إيجاد مسار يسمح بحل الخلافات بين أطراف الأزمة الخليجية، معربا عن أمله في إعادة مجلس التعاون إلى ما كان عليه من قبل".

وتعصف بالخليج أزمة بدأت في 5 يونيو/ حزيران الماضي، إثر قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة.

وأشاد تيلرسون بعلاقات بلاده مع السعودية قائلا "هذه زيارتي الثانية للمملكة منذ أن توليت منصب وزارة الخارجية (الأمريكية)، وهو ما يؤكد متانة العلاقات".

كما أشاد بمجلس الأعمال المشترك بين السعودية والعراق، معتبرا أنه من المهم المشاركة في اجتماعاته.

وشدد على أن "هذا المجلس التنسيقي بين العراق والسعودية يفتح صفحة جديدة في العلاقات، لمستقبل المنطقة والعراق".

وقال إن "الاتفاق بين العراق والسعودية سيساعد الشعب العراقي وسيعزز العلاقات بين العراق والعالم العربي".

ووقعت السعودية والعراق اليوم مذكرة تأسيس مجلس تنسيق مشترك، خلال زيارة رئيس وزراء الأخيرة حيدر العبادي للرياض.

ولفت تيلرسون إلى أنه ناقش مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن سلمان "سياسات الرئيس الأمريكي ترامب تجاه إيران، وتصرفاتها في المنطقة إضافة إلى تجميد أموال وشركات للحرس الثوري وغيرها من الشركات حول العالم".

وشدد على أن "ممارسات الحرس الثوري الإيراني هي سبب عدم الاستقرار في المنطقة واليمن وسوريا".

وأشار أن "الاجتماع ناقش أيضا الصراع في اليمن والصراع بين دول مجلس التعاون الخليجي وعددًا من القضايا الإقليمية مثل سوريا".

وأضاف أن "الجانبين بحثا الخطر الكبير الذي تمثله كوريا الشمالية على العالم بأسره".

وأشاد وزير الخارجية الأمريكي بقمة الرياض (مايو/أيار الماضي) ونتائجها وقال إنه تجب المتابعة لتنفيذ قراراتها والبناء عليها، مؤكدا التزام الولايات بأمن واستقرار المنطقة.

وفي وقت سابق اليوم وصل تيلرسون العاصمة القطرية الدوحة، قادما من الرياض، في ثاني محطات جولة خارجية تشمل 5 دول.