خلال يوم علمي بعنوان "السرطان.. التشخيص والعلاج"

توصيات بإنشاء مركز وطني للكشف المبكر عن السرطان

خان يونس - فلسطين أون لاين

أوصي مختصون وباحثون بضرورة إنشاء مركز وطني للكشف المبكر عن مرض السرطان بأنواعه المتعددة.

جاء ذلك خلال يوم علمي نظمه قسم العلوم الطبية بالكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا بخان يونس بعنوان "السرطان تشخيص وعلاج".

وشهد اليوم الدراسي حضور عميد الكلية الدكتور محمد عاشور صادق، وممثل وزارة الصحة الفلسطينية ومدير مستشفى غزة الأوروبي الدكتور يوسف العقاد، وممثل منظمة الصحة العالمية الدكتور محمد ياغي، ورئيس بلدية خان يونس المهندس يحيى الأسطل، والأستاذ عبدالقادر العطل رئيس قسم العلوم الطبية وعدد من الخبراء والمختصون والباحثون في مجال مرض السرطان وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية وجمع من طلبة الكلية.

وفي الجلسة الافتتاحية أكد صادق أن عقد اليوم العلمي يهدف إلى تقديم رؤية تطويرية لدور الكليات والجامعات في زيادة الوعي الصحي في الاوساط المجتمعية على أسس علمية وكذلك تفعيل مسيرة البحث العلمي لتجاوز العقبات وعرض التصورات لتقديم الحلول والمقترحات اللازمة للكشف المبكر عن مرض السرطان.

من جانبه، نبه العقاد إلى أهمية عقد اليوم الطبي "والذي ننظر إليه كوزارة صحة بشكل إيجابي للمساهمة في بلورة أفكار وتوصيات تساعد في الكشف المبكر عن مرض السرطان والحد من انتشاره، كما نأمل أن يتم افتتاح مركز طبي يعالج مرض السرطان في مدينة القدس يختص بتقديم خدمات صحية للكشف عن مرض السرطان وتقديم العلاج اللازم".

بدوره، تطرق ياغي في كلمته إلى تعريف مرض السرطان مستطلعًا أبرز الأرقام الخاصة بالمرض في الأوساط الفلسطينية بشكل عام وقطاع غزة بشكل خاص، منوها إلى الحاجة الأكيدة لوقفة حاسمة من ذوي الاختصاص للقيام بواجباتها للكشف المبكر عن السرطان وتقديم العلاج اللازم للمصابين به.

وفي السياق، أكد العطل أن فكرة عقد اليوم العلمي نبعت من التزايد الواضح في أعداد المصابين بهذا المرض معتبرًا تنظيمه يأتي في سياق المساهمة الأكاديمية لإيجاد الحلول التي من شأنها المساهمة في الكشف المبكر عن مرض السرطان وتقليل نسبة الاصابة بها، داعيـًا إلى إصدار توصيات قابلة للتطبيق.

الجلسة الأولى

في الجلسة الأولى التي ترأسها أكرم الطاهر المحاضر بقسم العلوم الطبية بالكلية استعرض إسماعيل البليشي معدلات شيوع السرطان في قطاع غزة، كما تحدث د. خالد مطر عن سرطان القلون في قطاع غزة، بينما ناقش معين الكريري عوامل الإختطار المؤدية لسرطان الثدي بين النساء في قطاع غزة، وفي ختامها استعرض عبد الفتاح الفرا تطبيقًا يعتمد على خوارزميات الذكاء الاصطناعي للكشف المبكر عن سرطان الثدي.

الجلسة الثانية

وفي الجلسة الثانية التي ترأسها عبد القادر العطل، تناول د. باسم عايش الأساس الجزيئي لمرض السرطان، بينما ناقش د. صائب العويني مؤشرات تشخيصية جديدة لمرض السرطان "دراسة تطبيقية"، كما استعرض د. زياد الداهودي الاستجابة المناعية والعلاج المناعي لمرض السرطان، وتطرق د. هاني صبيح للعلاجات المستخدمة لسرطان العظام في قطاع غزة.

التوصيات

وأوصي الحضور بضرورة إنشاء مركز وطني لأمراض السرطان بقطاع غزة، تشجيع تطوير تطبيقات تكنولوجية لمساعدة المرضي والأطباء في الكشف المبكر عن المرض، الحث على عقد المزيد من الأيام والمؤتمرات العلمية التي تسلط الضوء على مرض السرطان وتقدم حلول واقتراحات للكشف المبكر عن مرض السرطان وتقدم العلاج اللازم له.

مواضيع متعلقة: