تشييع الشهيد"البطش" بماليزيا تمهيداً لنقله إلى غزة

جانب من تشييع الشهيد البطش بماليزيا (أ ف ب)
كوالالمبور - الأناضول

انطلقت فجر اليوم الأربعاء، في العاصمة الماليزية كوالالمبور، مراسم تشييع جثمان الشهيد الأكاديمي الفلسطيني، فادي البطش، تمهيداً لنقله إلى قطاع غزة.

واغتيل "البطش"، الباحث في علوم الطاقة، السبت الماضي، برصاص مجهولين، أثناء توجهه لأداء صلاة الفجر، بإحدى ضواحي كوالالمبور.

وتوافد إلى المستشفى عشرات من الفلسطينيين والجاليات العربية وفي مقدمتهم السفير الفلسطيني لدى ماليزيا أنور الأغا، لينطلق بعدها موكب التشييع تحت حراسة الشرطة، في طريقة إلى مسجد "إيدمان"، ليتم الصلاة عليه.

وعقب الانتهاء من صلاة الجنازة، من المقرر أن يتم نقله جواً إلى قطاع غزة عبر مطار القاهرة الدولي، ومنه براً إلى معبر رفح على الحدود المصرية - الفلسطينية.

وأمس الثلاثاء، أعلن سفير فلسطين لدى القاهرة دياب اللوح، موافقة السلطات المصرية على إدخال جثمان الشهيد، فادي البطش، إلى قطاع غزة.

وفيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، حتى اليوم، اتهمت عائلة البطش الموساد الإسرائيلي بالتورط فيها، كما اتهمت السلطات الماليزية كذلك "دولة شرق أوسطية معنية بتدمير كفاءات الشعب الفلسطيني"، مؤكدة استمرار التحقيقات.