سننقل سفارتنا إليها خلال 2019

ترمب: أزحنا القدس عن الطاولة ولا حديث عنها بعد ذلك

دافوس - فلسطين أون لاين

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء اليوم الخميس إنه بإعلانه عن مدينة القدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل" أزال قضيتها عن طاولة المفاوضات، زاعما أن هذا سيسهل من محادثات التسوية، مشددا على أنه تم إزالتها عن الطاولة "ولذلك لا يجب علينا التحدث عنها بعد ذلك".

وأكد ترمب خلال لقائه رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هامش مؤتمر دافوس الاقتصادي مساء اليوم الخميس أنه سيتم نقل سفارة بلاده في الكيان الإسرائيلي من مدينة تل أبيب إلى القدس المحتلة "في وقت ما" خلال العام المقبل 2019.

وأشار إلى أنه لدى إدارته مقترح للتسوية بين السلطة الفلسطينية والكيان الإسرائيلي، رافضا وضع جدول زمني لخطة السلام الأمريكية، زاعما أنه "مقترح عظيم للفلسطينيين، وأعتقد إنه عظيم أيضًا بالنسبة لإسرائيل".

ووفق ترمب فإننا "منحنا الفلسطينيين مئات الملايين من الدولارات وقوبلنا بعدم الاحترام"، على حد قوله.

وتابع "الأموال لن تذهب إليهم إلا إذا جلسوا على طاولة المفاوضات، فالفلسطينيين لم يحترمونا عندما رفضوا استقبال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس خلال زيارته للشرق الأوسط الأسبوع الماضي".

ويأتي تصريح ترمب هذا حول نقل السفارة بعد أيام من تصريحات مماثلة أطلقها نائبه مايك بينس يوم الاثنين الماضي خلال زيارته للكيان الإسرائيلي بأن نقل السفارة الأمريكية لدى الكيان الإسرائيلي إلى مدينة القدس المحتلة سيتم قبل نهاية العام المقبل 2019.

وأضاف بينس في كلمة له أمام الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي أنه "يشرفه أن يكون أول نائب رئيس أمريكي يزور القدس بصفتها عاصمة لدولة إسرائيل"، مؤكدا وقوف واشنطن بجانب الكيان.

وادعى بينس "نحن في حقبة جديدة عاد فيها أبناء الشعب اليهودي إلى أرض آبائهم ليعيشوا فيها بحرية".

ونوه بينس إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أوعز إلى وزارة الخارجية في واشنطن بنقل السفارة الأمريكية من مدينة تل أبيب إلى القدس، متوقعًا القيام بذلك حتى نهاية العام القادم.

وذكر أن "الإدارة الامريكية ستعمل جاهدة على تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين"، مشددا على أن واشنطن لن تسمح أبدًا لإيران بالحصول على أسلحة نووية.