إقرأ المزيد


تركي يتجول بقاربه في الثلج!

أنقرة - الأناضول

في تطبيق مدهش للمثل القائل "الحاجة أم الاختراع"، طور ميكانيكي تركي قاربا برمائيا ثلجيا، يمخر به عباب الماء، ويتجول به برا في مختلف الظروف الجوية، ويقوده على مختلف أنواع الأراضي.

طور الميكانيكي التركي المتقاعد صالح جاقان قاربا يمكنه الحركة على البر، يستقله من أمام منزله إلى البحر حيث يصطاد السمك ثم يعود به إلى المنزل وسط دهشة المارة، واستغل فرصة تساقط الثلوج ليجرب السير به في الظروف الجوية الصعبة.

وقال جاقان (65 عاما) إنه استقر في ولاية يالوفا، غربي تركيا المطلة على بحر إيجه بعد تقاعده من عمله كميكانيكي خبير في الهايدروليكا، وأخذ في ممارسة هوايته في صيد السمك إلا أنه كان يجد صعوبة في إنزال القارب إلى الماء وإخراجه منه، وهو ما دفعه لإدخال تعديلات على القارب.

ركّب جاقان 3 إطارات قابلة للطي لقاربه، وأوصلهم بمحرك القارب بحيث بات بإمكانه قيادته على البر أيضا، وعن ذلك يقول "نركب أنا وزوجتي القارب من أمام منزلنا وأقوده على الطريق حتى أنزل به إلى البحر مباشرة، ونقوم بجولتنا في البحر ونصطاد السمك، ثم نخرج بالقارب من البحر وأقوده حتى مرآب(كراج) المنزل. هكذا تغلبت على الصعوبة التي كنت أواجهها في إنزال القارب إلى الماء وأنا في هذا العمر، ولم أعد مضطرا لطلب المساعدة من أحد".

اختبر جاقات قاربه في الأماكن الوعرة حيث قام بقيادته على الرمل وفي الطين وفي المرتفعات.

ولدى هطول الثلج بغزارة هذا العام وجدها جاقان فرصة لاختبار قاربه على الثلج، حيث أحاط إطاراته بالسلاسل وقاده على الأراضي المغطاة بالثلج، واستغل تلك القيادة التجريبية لنثر الطعام للحيوانات البرية التي تجد صعوبة في العثور على ما تأكله وسط الثلوج.

وأعرب جاقان عن سعادته لنجاحه في قيادة قاربه على الثلج، قائلا "أصبح لدي الآن قارب يسير في البحر وعلى البر، في الثلج، والمطر، والطين، والرمل، والمرتفعات، وجميع أنواع الأراضي".

وأشار جاقان أنه يعمل الآن على تطوير قارب آخر، سيضيف عليه عدد من الميزات الجديدة، معربا عن تحمسه للانتهاء منه وتجربته.