​تعرف إلى الزراعات الناجحة في فصل الخريف

الجو في فصل الخريف يميل لأن يكون مغبرًّا وجافًّا
غزة/ صفاء عاشور:

يتساءل كثيرون عن الخضراوات والأعشاب والزهور، التي يمكن زراعتها مع بدء موسم الخريف، الذي يبدأ من الثالث والعشرين من شهر أيلول (سبتمبر) ويمتد حتى الحادي والعشرين من شهر كانون الأول (ديسمبر).

المهندسة الزراعية سندس الدليمي ذكرت أن فصل الخريف يتمتع بالعديد من الخصائص، منها أن يتحول فيه لون ورق الشجر إلى اللون الأصفر أو الأحمر أو البرتقالي أو البني، وتتساقط أوراق جميع النباتات غير دائمة الخضرة.

وبينت في حديث لـ"فلسطين" أنه خلال فصل الخريف يتساوى طول الليل وطول النهار، ثم يبدأ طول النهار يتناقص تدريجًا، ويزداد طول الليل تدريجًا، ويميل الجو إلى الاعتدال معظم الوقت، وتتخلله بعض موجات الحر وبعض النسمات الباردة، خصوصًا في ساعات الليل، وفي ساعات الصباح الباكر، أي أنه يمتلك طقسًا متقلبًا نوعًا ما، ويجمع أجواء الفصول الثلاثة الأخرى في فصل واحد.

وقالت الدليمي: "إن الجو في فصل الخريف يميل لأن يكون أحيانًا مغبرًّا وجافًّا، بسبب قدومه بعد فصل الصيف الذي يجفف التربة والنبات، ويقلل نسبة المياه والرطوبة في الجو، ويتوقف فيه نمو معظم الأشجار".

وأضافت: "لذلك يتساءل كثيرون عن المزروعات التي يمكن زراعتها في الخريف، وهنا يمكن القول إن فصل الخريف فصل معتدل يميل إلى البرودة، مع بعض موجات الصقيع العابرة، وهذه ميزة له عن باقي الفصول إذ يمكن زراعة أصناف وأنواع كثيرة من الأزهار والأعشاب والخضراوات والأشجار".

وذكرت الدليمي من الخضراوات التي يمكن زراعتها في فصل الخريف الخضروات الجذرية، مثل: البنجر (الشمندر)، والجزر، والفجل، واللفت، والبصل، والثوم.

وأكملت: "أما من البقوليات فيمكن زراعة الفاصوليا، واللوبيا، والماش أو المش أو ما يعرف بالإنجليزية باسم MUNG BEAN أو الحمص الأخضر، وفول الصويا، والفول الأخضر، والبازيلاء، وما شابه ذلك".

ولفتت إلى أنه في فصل الخريف تزدهر زراعة الخضراوات الورقية كالسبانخ، والجرجير، والبقدونس، والكزبرة، والكراث، والشبت، والخس، والسلق، والبروكلي، والكرفس، والشمر, وغيرها.

أما الأعشاب التي يمكن زراعتها في فصل الخريف فبينت الدليمي أن من أهمها المريمية، التي تسمى أيضًا باسم القصعين، وكذلك عشبة الشمّار (Fennel).

أما بخصوص نباتات الزينة والأزهار فيمكن زراعة أزهار عباد الشمس، والأقحوان (Chrysanthemum)، وزهرة الآستر (Aster)، والسوسن، والنرجس، والتوليب (Tulip)، والمسطحات الخضراء.

وأشارت إلى أنه يمكن زراعة العديد من أصناف الأشجار، التي من أهمها شجرة السمّاق، وشجر النخيل، والأشجار النفضية التي تتساقط أوراقها سنويًّا، كالكستناء وشجر الحور والدردار.