ترامب يوقع مرسومًا تنفيذيًا للإبقاء على معتقل "غوانتانامو" مفتوحًا

واشنطن - الأناضول

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه وقع مرسومًا تنفيذيًا للإبقاء على معتقل "غوانتانامو" سيء السمعة، مفتوحًا.

جاء ذلك في خطاب ألقاه ترامب أمام الكونغرس، عن "حال الاتحاد" الذي عرض فيه رؤيته لأمريكا "آمنة وقوية" خلال المرحلة المقبلة.

وأفاد ترامب "اليوم أوفي بوعد آخر، لقد وقعت مرسومًا تنفيذيًا يعطي تعليمات لوزير الدفاع (جيمس) ماتيس لمراجعة سياسات الاعتقال العسكري، والإبقاء على معتقل غونتانامو مفتوحًا".

وطالب ترامب الكونغرس بمنحه الدعم اللازم حتى يتسنى للولايات المتحدة استخدام القوة التي تحتاج إليها في حربها ضد "تنظيم الدولة" والقاعدة، مؤكدًا عزمهم مطاردة الإرهابيين في مختلف بقاع العالم.

وسمي المعتقل المذكور نسبةً لخليج "غوانتانامو" الذي يقع جنوب شرقي كوبا، حيث توجد قاعدة عسكرية أمريكية.

ويتشكل المعتقل من ثلاثة أقسام، أنشأ قسم "إكس ري"، في أولها ثم تبعها إنشاء "كامب ديلتا"، تلاه بناء "كامب إغوانا".

ويعتبر معتقل غوانتانامو، سلطة مطلقة بحد ذاتها، كونه يقع خارج الأراضي الأمريكية/ كما لا ينطبق عليه أي من قوانين حقوق الإنسان، وكانت السلطات الأمريكية فتحته في 2002 لاحتجاز من تشتبه بتورطهم في أعمال إرهابية.

وكان الرئيس أوباما وعد عام 2008، أثناء حملته الانتخابية؛ بإغلاق المعتقل في حال وصوله سدة الحكم، بيد أنه اتخذ قراراً بنقل المعتقلين إلى دول أخرى، عقب معارضة الكونغرس الأميركي نقلهم إلى الولايات المتحدة الأميركية، بغرض محاكمتهم فيها.

ولا يزال بالمعتقل حاليًا 41 شخصًا في الوقت الحاضر.