​تنحية جنود إسرائيليين امتنعوا عن الاشتباك مع الشهيد "أبو صلاح"

صورة الشهيد أبو صلاح

بعد استكمال جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، التحقيق في العملية التي نفذها الشهيد هاني أبو صلاح (20 عاما) على حدود قطاع غزة، مطلع الشهر الجاري، تقرر تنحية ثلاثة جنود، أحدهم برتبة رقيب، من الوحدات القتالية، وذلك بسبب تجنبهم الدخول في اشتباك مع منفذ العملية.

وكان الشهيد أبو صلاح قد عبر السياج الحدودي من جنوبي قطاع غزة، وأطلق النار باتجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي، فأصاب ضابطا وجنديين قبل أن يستشهد.

وبحسب تحقيقات الجيش فإن قوة عسكرية ثانية وصلت إلى المكان، بعد اشتباك عناصر دورية للاحتلال مع أبو صلاح، إلا أنها امتنعت عن الدخول في اشتباك مع منفذ العملية.

وبعد التحقيق، قرر قائد لواء "غولاني" تنحية الرقيب واثنين من الجنود من الوحدات القتالية.

ونقل موقع "يديعوت أحرونوت" عن مصدر في الجيش قوله إن "الراصدة عاينت الشاب الفلسطيني على بعد 250 مترا من السياج، وتم استنفار قوة من لواء "غولاني" إلى المكان، التي دخلت في اشتباك مع أبو صلاح. وفي هذه المرحلة وصلت قوة أخرى إلى المكان.

وأضاف أن "الجيش أطلق قذيفة دبابة باتجاه الموقع الذي كان يحتمي فيه أبو صلاح، قبل أن تتقدم نحوه قوة تابعة لـ"كتيبة عزة" وتطلق عليه النار".

وأشار المصدر نفسه إلى أن أبو صلاح كان قد مكث شرقي السياج الحدودي مدة ساعتين، كما أشارت التحقيقات إلى أن أبو صلاح تمكن من السير مسافة تتراوح ما بين 1000 حتى 1500 متر بين السواتر الترابية قرب السياج الحدودي.