تجدد المظاهرات في العراق والسلطات تواجهها بالقمع

بغداد_فلسطين أون لاين

أطلقت قوات الأمن العراقية، الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق التظاهرات التي تجددت، اليوم الأربعاء، لليوم الثاني على التوالي، ضد الحكومة في بغداد، للمطالبة بتحسين الواقع المعيشي، فيما ارتفعت حصيلة قتلى التظاهرات إلى ثلاثة، بعد وفاة متظاهر، اليوم الأربعاء، متأثرًا بجروح أصيب بها أمس.

وتجددت الاحتجاجات في العاصمة بغداد، رغم الاستنفار الأمني الكثيف للقوات الأمنية، وقطع جزئي لخدمة الإنترنت وإغلاق بعض الطرق العامة.

وأفادت المصادر أن العشرات من النساء تقدمن المتظاهرين، في محاولة منهم للحفاظ على سلمية التظاهرة لا سيما في ساحتي الأندلس والخلاني، وسط بغداد.

إلا أن تلك المحاولة، لم تمنع قيام القوات الأمنية، من استخدام الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع، في محاولتها تفريق التظاهرة بالقوة.

وتعطلت مواقع التواصر الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" و"إنستغرام"، إضافة إلى تطبيق "واتساب"، في عدد من تامدن العراقية، في خطوة اعتبرت أنها تأتي لتحجيم تداول أخبار المشاركة الشعبية في التظاهرات الرافضة لسياسة الحكومة العراقية.

يذكر أن الحكومة العراقية لم تعلن عن قرار حجب مواقع التواصل، كما أن هيئة الإعلام والاتصالات (حكومية) التزمت الصمت ولم تُعلق، وهو ما يشير إلى أن قرار الحجب سياسي، بحسب صحافيين ومراقبين محليين.