إقرأ المزيد


​ثلاثون سنة ولا تزال انطوائية

خاص - فلسطين

"ابنتي الكبرى اقتربت من الثلاثين، ومع ذلك لا تزال انطوائية، فهي كذلك منذ طفولتها، وصحيح أنها تغيرت قليلًا بعد حصولها على وظيفة، ولكن التغير ليس بالدرجة الكافية، لا تحب مخالطة الناس، لا في الزيارات ولا المناسبات الاجتماعية، حتى إن تواصلها مع صديقاتها محدود جدًّا، وذلك مع كل محاولاتي لإخراجها من عزلتها، فهل من طرق عملية يمكنني اتباعها لتغيير هذه الصفة فيها؟"، سؤال وصل إلى صحيفة فلسطين يجيب عنه رئيس قسم الاختصاصيين النفسيين والاجتماعيين في الإدارة العامة للصحة النفسية بوزارة الصحة إسماعيل أبو ركاب:

الانطواء ليس مرتبطًا بسن معينة، فإن تتبعنا بدايته فسنجد أن له علاقة بمرحلة الطفولة المبكرة، أي أنه أصابها في تلك المرحلة، وكبر معها إلى هذه السن.

كل المؤثرات الخاصة في حياة هذه الفتاة، وخاصة أنها ليست متزوجة، في ظل ثقافة مجتمعية ترهقها نفسيًّا إذا تأخر زواجها؛ تشكّل ضغطًا نفسيًّا عليها، أما الوظيفة فهي جيدة لها، لأنها تخفف حدة الضغوط الواقعة عليها وتشغلها عن التفكير فيها.

ولما كانت الأسباب التي تجعلها تخجل وتنطوي ليست مرتبطة بسنها الآن، بل بمرحلة زمنية سابقة؛ يجب التذكير بأن المشاكل النفسية العميقة التي أصابت الإنسان منذ مدة هي مثل الشجرة، بعد زرعها بأيام يمكن اقتلاعها بسهولة، ولكن بعد سنوات يصبح فعل ذلك صعبًا.

النصيحة الأولى لهذه الأم هي التحلي بالصبر، فلابد أن تصبري على ابنتك في تغيير نمط شخصيتها، وأن تفعلي ذلك بتوعيتها باستمرار أهمية العلاقات الاجتماعية والتواصل، وتأكيد أن ذلك ضرورة من ضرورات الحياة.

ثانيًا: يجب تجزئة المشكلة للتمكن من حلها، أي تحديد الأطراف التي تخجل منها الابنة وتنطوي في وجودها، فمثلًا هل تخجل من الأقارب وتتعامل براحة في بيتها؟، أم من الصديقات فقط؟، أم أنها تخجل من الجميع حتى أسرتها؟، وفي حال كانت الفتاة تخجل من جهات دون أخرى يسهل العلاج.

ثالثًا: أنتِ بحاجة لتشجيع ابنتك باستمرار على الاختراق، ذكريها دومًا بالتواصل مع الآخرين وبإنشاء علاقات معهم، اقترحي عليها أن تدعو صديقاتها إلى زيارتها في المنزل، واسمحي لها بالخروج معهن في نزهات، وهذا يمكن أن يكون في إطار مقبول من الشرع والعادات، ولا تنسي أن العبارات الإيجابية من أهم أشكال التشجيع، ولها انعكاسات جيدة جدًّا عليها، كأن تسمعيها دومًا أنها جميلة ومتعلمة ومحبوبة وغير ذلك، ما يزيد ثقتها بنفسها.

مواضيع متعلقة: