​تحذيرات من دخول منطقة اليورو مرحلة "ركود انكماشي"

صورة أرشيفية
إسطنبول/ وكالات:

قال الرئيس التنفيذي لشركة بلاكستون، ستيفن شوارزمان، الإثنين، إن اقتصاد منطقة اليورو (19 دولة)، يواجه خطر الدخول فترة من الركود الاقتصادي لفترة طويلة.

وتزايد مؤخرا التحذير من عواقب ركود انكماشي، لاقتصادات منطقة اليورو، إذ يطغى انكماش الأسعار مصاحب لنمو اقتصادي ضعيف.

وذكر "شوارزمان" في حديثه لقناة (CNBC): "في أوروبا، يعتبرون أسعار الفائدة السلبية الدواء الشافي"، مؤكدا أن اقتصاد منطقة اليورو "قد وصل إلى نقطة يكون فيها التحفيز المالي ضروريا، خاصة في ألمانيا".

وتبأطا معدل التضخم السنوي بمنطقة اليورو (19 دولة) إلى 0.9 بالمئة في سبتمبر/ أيلول 2019، مقابل 1 بالمئة في الشهر السابق عليه، حسب مكتب الإحصاءات الأوروبية "يوروستات".

وتباطأ نمو اقتصاد منطقة اليورو إلى 0.2 بالمئة في الربع الثاني من 2019، بسبب انكماش اقتصاد ألمانيا وتباطؤ التجارة.

وتابع رئيس شركة بلاكستون، أكبر مديري الاستثمارات البديلة في العالم، أن عدم تقديم الحوافز المالية في منطقة اليورو، سيؤدي إلى تكرار ما عاشته اليابان منذ 25 عاما، لم يحقق الاقتصاد نموا، بل تجمد، "وقد يحدث ذلك، وهذا ليس بالأمر الجيد بالنسبة للناس أيضا".

وأشار "شوارزمان" إلى أن أسعار الفائدة السلبية في أوروبا، تجعل من الصعب على المؤسسات المالية، مثل شركات التأمين والبنوك، تحقيق أرباح.

وفي 12 سبتمبر/ أيلول الماضي، قرر البنك المركزي الأوروبي، حفض سعر الفائدة على الإقراض بنسبة 10 نقاط أساس إلى -0.5 بالمئة، وإعادة إطلاق برنامج شراء الأصول بواقع 20 مليار يورو (21.9 مليار دولار) شهريا، اعتبارا من مطلع نوفمبر/ تشرين ثاني المقبل.