إقرأ المزيد


​بسبب إغلاق "كرم أبو سالم"

تحذير من تفاقم أزمة غاز الطهي في غزة

محطة تعبئة غاز (أرشيف)
غزة - صفاء عاشور

حذرت جمعية أصحاب محطات الغاز والبترول في قطاع غزة، من تفاقم أزمة نقص غاز الطهي خلال الأسابيع المقبلة، جراء إغلاق سلطات الاحتلال الإسرائيلي معبر كرم أبو سالم، بحجة الأعياد اليهودية.

وقال عضو لجنة الغاز في الجمعية نور الخزندار لـ"فلسطين": "خلال الأسابيع القادمة ستبدأ الأزمة الحقيقية لغاز الطهي حيث سيغلق معبر كرم أبو سالم بحجة الأعياد اليهودية والتي ستستمر لـ12 يوماً، حيث ستشهد هذه الأيام تخفيف كميات الغاز الواردة للقطاع".

وبين الخزندار أن الإغلاقات ستبدأ من (20/9) ولمدة 12 يوماً وسيبدأ المواطن في القطاع يشعر ببوادر الأزمة خلال شهر أكتوبر القادم، حيث إن الكمية التي تم تخزينها ستكون قد استهلكت كما أن الكميات التي تدخل لن تكفي احتياج القطاع الذي سيزداد خلال فترة فصل الشتاء بشكل تصاعدي.

وأكد أنه لم تطرأ أي زيادة على كميات غاز الطهي التي تدخل لقطاع غزة، وأنها ثابتة بمعدل يتراوح من 220-250 طنًا يومياً، مشيرًا إلى أن "الكميات التي تدخل من غاز الطهي تكفي حاجة القطاع لاحتياجه اليومي فقط".

ولفت الخزندار إلى أن بعض المحطات استطاعت تخزين 20% من الغاز الذي كان يتم تخصيصه لها خلال الأشهر الماضية.

وشدد على ضرورة زيادة الكميات التي يحتاجها القطاع من غاز الطهي إلى 500 طن يومياً، لمنع تكرار سيناريو أزمة غاز الطهي التي عانى منها قطاع غزة خلال السنوات الماضية.

وبين أن زيادة هذه الكمية أمر متاح ولا يوجد فيه أي مشاكل خاصة مع الانتهاء من العمل في خط الغاز الجديد الذي تمت توسعته والانتهاء منه بشكل كامل وبنسبة 100%.

وطالب الخزندار هيئة البترول في رام الله والإدارة العامة للمعابر والحدود الفلسطينية بالتواصل مع الاحتلال الإسرائيلي والعمل على زيادة الكمية التي يحتاجها قطاع غزة من غاز الطهي خاصة خلال فترة الشتاء لعدم تكرار الأزمة على غرار السنوات الماضية.

مواضيع متعلقة: