إقرأ المزيد


​دعا لحلول عاجلة لأزمة الكهرباء

ثابت: العودة لجدول 6 ساعات "كهرباء"مرهون بإصلاح الخطوط المصرية

محطة توليد الكهرباء (أرشيف)
غزة - رامي رمانة

أكد مدير العلاقات العامة والإعلام في شركة توزيع الكهرباء بغزة محمد ثابت أن العودة للعمل بجدول 6 ساعات وصل كهرباء مرهون بإصلاح كافة الخطوط المصرية.

وأوضح ثابت لصحيفة "فلسطين" أمس، أن شركة الكهرباء المصرية انتهت من إصلاح العطل في خط" فلسطين" الذي يعطي3 ميجاواط للقطاع، فيما تتواصل الإصلاحات على خطي غزة (1) وغزة (2).

ورجح ثابت انتهاء الشركة المصرية من أعمال الصيانة اليوم الأربعاء.

وقال: "إن العودة لجدول 6 ساعات مرهون بإصلاح كافة الخطوط المصرية وثباتها التي تمد القطاع بـ 30 ميجاواط".

ويؤدي تعطل الخطوط المصرية إلى خفض ساعات وصل الكهرباء إلى 3-4 ساعات، في وقت تشتد فيه الأزمة نتيجة توقف محطة توليد الكهرباء منذ شهر بسبب الضرائب التي تفرضها حكومة الحمد الله على الوقود.

وفي سياق متصل، بيّن ثابت أن الدافع وراء تدوير الشركة لجدول التوزيع في مدينة غزة، بسبب مطالب تقدم بها مشتركون لعدم استفادتهم من حصة الكهرباء التي تصلهم في أوقات متأخرة من الليل أو في ساعات الفجر.

وشدد على أهمية توصل كافة الأطراف المعنية إلى حلول عاجلة لمشكلة الكهرباء خاصة وأن القطاع على أعتاب الدخول إلى مرحلة تقديم الامتحانات وشهر رمضان.

وجدد ثابت دعوته للتوصل لاتفاق نهائي وجذري يتم من خلاله حل هذه الأزمة، وضمان تزويد القطاع بكهرباء إضافية تواكب الزيادة السكانية والتوسع العمراني والطلب المتزايد.

من جانبه، قال مدير التشغيل في شركة توليد غزة سامي العبادلة: إن شركته لم تتلقَ أي اتصال من جهة مسؤولة بشأن استئناف توريد الوقود إلى المحطة قبل حلول شهر رمضان.

وأشار لصحيفة "فلسطين" إلى أن المحطة كانت تعمل قبل توقفها في 16 إبريل المنصرم بنصف الطاقة الإنتاجية، حيث كانت تحتاج يومياً ما بين 250-270 ألف لتر من السولار.

وأحدثت أزمة الكهرباء شللاً في قطاعات إنتاجية وحيوية في قطاع غزة، أبرزها الصناعات الغذائية، والبلاستيكية، والخياطة والنسيج، كما تركت آثارها الوخيمة على القطاعات الصحية والتعليمية والمياه والصرف الصحي.