إقرأ المزيد


​"سوسة النخيل" آفة يعاني منها المزارعون في غزة

غزة - نسمة حمتو

لا تزال "سوسة النخيل الحمراء" تشغل بال المزارعين في قطاع غزة والذين بدؤوا يعانون بشكل كبير منها لا سيما أنها تصيب ما يزيد عن 25% من أشجار النخيل، ورغم المحاولات التي تقوم بها وزارة الزراعة من أجل القضاء على هذه الآفة إلا أن ضعف الإمكانيات وعدم وجود الدعم الكافي يحول دون ذلك.

المصائد الفرمونية

يقول مدير عام وقاية النبات في وزارة الزراعة، م. وائل ثابت، إن "سوسة النخيل" أصبحت مستوطنة في قطاع غزة بشكل كبيرة، مشيراً إلى أن هناك محاولات كثيرة لاستخدام المبيدات الحيوية من أجل القضاء عليها.

وأشار إلى أن وزارة الزراعة عملت على توزيع ألفين مصيدة "فرمونية" على جميع محافظات القطاع من أجل القضاء عليها، لافتاً إلى أنه تم تشكيل لجنة مختصة من قبل وزارة الزراعة والأوكسفام والجمعيات العاملة في النخيل والحنة الدولية للصليب الأحمر والفاو والجمعية الأهلية لتطوير النخيل ووزارة الاقتصاد.

وأوضح ثابت أن الوزارة تحرص بشكل دائم على توزيع النشرات التوعوية على المزارعين من خلال المدارس الحقلية لإرشاد المزارعين.

وأفاد ثابت بأن الإصابة بسوسة النخيل تصل من 20% إلى 25 %، ويصل عدد الأشجار المثمرة إلى 60%، قائلاً:" نحاول علاجها من فرق المكافحة ومن خلال اللجان المحلية والعمال المهرة الذين تم تدريبهم لمكافحة الحشرة والفرق المكافحة التابعة للوزارة".

مكافحة الآفة

ونوه إلى أن اللجنة التي تم تشكيلها تسعى إلى تعزيز استخدام المصائد الفرمونية في مكافحة الأفة، واستمرار التوعية والتثقيف للعمال ورفع القيمة الاقتصادية لمنتجات النخيل وتكثيف عمليات الدعم والمناصرة لجمع أكبر عدد من المؤسسات الدولية والمحلية لمكافحة الأفة.

وأفاد بأن وزارة الزراعة تسعى لعمل دورات توعوية لمزارعين النخيل وتم تدريب المزارعين الذين وزعت عليهم المصائد إضافة إلى توزيع أصناف من النخيل ذات الجدوة الاقتصادية العالية.

وأضاف:" نعمل على تشجيع المزارعين على مكافحة الحشرة من خلال رفع القيمة الاقتصادية لها، الآن الانتاج يصل من 12 ألف ل15 الف طن من البلح وما يتم استهلاكه 7 الاف طن

ويتم تصدير 400 طن من البلح إلى الضفة الغربية".

وتابع قوله:" بعد التمكن من القضاء على جزء كبير من سوسة النحيل زادت الصناعات المنزلية من المزارعين والجمعيات لعمل العجوة من خلال انتاج البلح في القطاع، وأصبحت الأشجار التي تموت تصل من 2 إلى 3%".

ومضى بالقول:" أصبح هناك وعي عند المزارعين كما أن المصايد تصيد كل عام من 450 إلى 500 الف حشرة في السنة".

وأكد ثابت أن سوسة النخيل ظهرت في غزة في شهر سبتمبر 2011، بعدما ظهرت أعراض غريبة في أشجار النخيل في المحافظة الوسطى، وبعد الكشف على الأشجار تبين أنها مصابة بسوسة النخيل الحمراء.

مواضيع متعلقة: