​سوريا.. مغادرو وادي بردى يصلون حماة

جانب من المشهد في وادي بردى (أ ف ب)
دمشق - الأناضول

بدأت عملية اجلاء مقاتلي المعارضة ومدنيين، من منطقة "وادي بردى" بريف دمشق، بعد التوصل لاتفاق مع قوات النظام السوري، التي تحاصر المنطقة منذ مدة طويلة.

وانطلقت مساء أمس قافلة تقل 1300 شخصاًبينهم مقاتلون مصابون ومدنيون، باتجاه محافظة إدلب، شمال غربي سوريا.

وتتألف القافلة التي تضم الدفعة الأولى من مغادري وادي بردى، من 42 حافلة و11 سيارة إسعاف.

ووصلت القافلة إلى "قلعة المضيق" بمحافظة حماة، التي تبعد عن الحدود الإدارية في طريقها لمحافظة إدلب التي تبعد عنها 30 كم، وتعد بمثابة الخط الفاصل بين قوات المعارضة والنظام في حماة.

هذا وتتواصل عملية اجلاء المدنيين الراغبين في الخروج من المنطقة التي استكمل خروج المصابين منها، حيث يتوقع أن يبلغ اجمالي عدد الخارجين 2100 شخص.

ومن المنتظر أن يغادر مقاتلو المعارضة المرابضين حول الوادي المنطقة، بعد 48 ساعة على إجلاء المقاتلين من داخلها.

وبموجب الاتفاق الذي توصلت إليه قوات المعارضة المحاصرة التي لم تعد قادرة على الاستمرار في الصمود، مع النظام أول أمس، سيكون بوسع الراغبين في البقاء بالمنطقة، العيش في أماكنهم، بعد التفاهم مع النظام.

وتوصلت المعارضة السورية وقوات النظام، السبت الماضي، إلى اتفاق يقضي بتسليم منطقة وادي بردى غرب دمشق للنظام، وإخراج المقاتلين الرافضين للاتفاق إلى محافظة إدلب.

وتبعد "وادي بردى" عن دمشق 16 كلم، وعن الحدود مع لبنان 12 كلم، ويتراوح عدد سكانها مع النازحين إليها حوالي 100 ألف نسمة، غير أن المساحة المسكونة فيها لا تتجاوز 12 كلم مربع.

وتعد أكثر منطقة تشهد خروقاً لوقف إطلاق النار، الذي تم الاتفاق عليه في 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي بضمانة من قبل تركيا وروسيا.

وفرضت قوات النظام و حزب الله اللبناني حصارًا على المنطقة في يوليو/تموز الماضي بهدف السيطرة على مصادر مياهها وينابيعها.

تحرير إلكتروني: فاطمة الزهراء العويني