​بلغت مليون ونصف مليون شيقل

سوق فلسطيني يتكبد خسائر باهظة في حريق سببه الاحتلال

نابلس - خاص "فلسطين"

قال رئيس بلدية بلدة بيتا الواقعة إلى الجنوب الشرقي من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية فؤاد معالي، إن سوق البلدة تكبد خسائر وصلت إلى مليون ونصف مليون شيقل، بعد تعرضه لحريق ضخم أتى على جزء منه، في أعقاب قيام قوات الاحتلال بإلقاء قنابل صوتية وغازية صوبه أول من أمس.

وأضاف معالي لصحيفة "فلسطين": "إن ما جرى في السوق التجاري ما هو إلا أحد أشكال استهداف البلدة واقتصادها واستقرارها"، مشيراً إلى أن السوق ذاته كان قد تعرض للتجريف على يد قوات الاحتلال خلال العام الماضي دون أي مبرر.

وأوضح أن الحريق نشب في سوق الخضار بعد أن قام الاحتلال بإلقاء القنابل الحارة قبل أن تصيب مواد بلاستيكية في السوق، ما أدى إلى اشتعال النيران ووصولها إلى مساحات واسعة من السوق ما تسبب بحدوث أضرارا مادية كبيرة، وتلف بعض الخضروات، قبل أن تتم السيطرة عليه من قبل طواقم الدفاع المدني.

وعلاوة على ذلك، لفت معالي إلى أن البلدة وسوقها، يتعرضا لجملة من الانتهاكات والمضايقات الإسرائيلية، أبرزها الاغلاقات التي تنفذها قوات الاحتلال بحق البلدة ووضع المكعبات الإسمنتية والسواتر الترابية على مدخل القرية، الأمر الذي يعيق الحركة التجارية في السوق ويحيل دون وصول المئات من التجار إلى البلدة وبالتالي تلف الكثير من البضائع المكدسة هناك.

مواضيع متعلقة: