​ستة قتلى بهجوم على مسجد في كندا

جانب من الهجوم على مسجد في كندا (الأناضول)
عواصم / (أ ف ب) - الأناضول

قتل ستة أشخاص وأصيب ثمانية آخرون بجروح في هجوم مسلح استهدف مساء الأحد 29-1-2017 مصلين في مسجد مدينة كيبك (شمال شرق كندا).

وأكد متحدث باسم شرطة كيبك سقوط قتلى، ولكن من غير أن يحدد عددهم، في حين أفادت وسائل إعلام محلية بمقتل ستة أشخاص برصاص مسلحين مقنعين أطلقا النار على المصلين بعيد صلاة العشاء.

ونقلت قناة "سي بي سي" الكندية عن الشرطة، القول أن الهجوم الذي استهدف المركز، الذي يستخدم كذلك كمسجد، أسفر عن إصابة ثمانية آخرين.

وذكر شهود عيان كانوا متواجدين في المكان وقت وقوع الاعتداء أن رجلين ملثمين دخلا إلى المركز الثقافي الإسلامي حوالى الساعة 19,30 من الأحد (00,30 ت غ الاثنين) أثناء أداء صلاة العشاء. وفتح الرجلان النار ثم حاولا الفرار قبل أن تتمكن الشرطة من القبض عليهما عند وصولها إلى المكان.

وإثر الهجوم أطلقت الشرطة عملية أمنية واسعة النطاق. وقال المتحدث باسم شرطة كيبيك، أتاين دويون إنه تم إلقاء القبض على اثنين من أصل ثلاثة أشخاص أطلقوا النار في المسجد.

من جهته قال فيليب كويار رئيس حكومة إقليم كيبك في تغريدة على تويتر أن "كيبك ترفض رفضا باتا هذا العنف الهمجي. نتضامن بالكامل مع أقارب الضحايا ومع الجرحى وعائلاتهم".

وأضاف في تغريدة ثانية "فلنتحد ضد العنف. فلنتضامن مع أبناء كيبك من أتباع الديانة الإسلامية".

بدوره دان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الاعتداء، وقال: "ندين هذا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مسلمين موجودين في مكان عبادة وملاذ" معبرا عن "تعازيه الحارة إلى عائلات وأصدقاء القتلى"، وتمنياته "بالشفاء العاجل للجرحى".

وأضاف رئيس الوزراء الكندي أنه مع استمرار التحقيق "تتأكد التفاصيل"، مشددا على أن "وقوع مثل هذا العمل الجنوني أمر محزن".

وقال ترودو في تغريدة على تويتر أن "الكنديين يبكون ضحايا الهجوم الجبان على مسجد في كيبك. أفكر بالضحايا وعائلاتهم"، مضيفا "تحادثت لتوي مع فيليب كويار، وكبار موظفينا يطلعوني باستمرار على الوضع. لقد عرضنا كل المساعدة اللازمة".

من جانبه دان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاثنين "بأكبر قدر من الحزم" الهجوم الذي وقع في مسجد في كيبيك وأسفر عن سقوط ستة قتلى وثمانية جرحى، معتبرا أن الإرهابيين أرادوا "ضرب روح السلم والانفتاح لدى الكيبيكيين".

وقال الإليزيه في بيان أن "رئيس الجمهورية يدين بأكبر قدر من الحزم الاعتداء الشنيع الذي أدى إلى سقوط ستة قتلى على الأقل وعدد من الجرحى في مسجد في كيبيك".

وسبق أن تعرض "المركز الثقافي الاسلامي في كيبك" المعروف أيضا باسم مسجد كيبك الكبير لهجوم معاد للمسلمين لكنه لم يوقع ضحايا بل اقتصر على تدنيس المسجد، إذ وضع مجهولون يومها رأس خنزير أمام أحد أبواب المسجد في شهر رمضان.

تحرير إلكتروني: فاطمة الزهراء العويني