​سرداح تعلم الأجانب الصلاة من طريق "تطبيق"

غزة - هدى الدلو

إيمانها بمبدأ التكليف والمهمة الدعوية التي تقع على كل إنسان بالغ عاقل بنشر الإسلام والدعوة إليه، وواجبها نحو دينها كان كفيلًا بأن تنطلق من هذا المنظور وفي هذا الاتجاه بأن توظف قدراتها وموهبتها في عمل تطبيق تعليم الصلاة باللغة الانجليزية مع التوضيح بالصور.

حلا رامي سرداح (16 عامًا) طالبة في الصف الحادي عشر بالفرع العلمي في مدرسة أحمد شوقي الثانوية للبنات، قالت: "اخترت هذه الفكرة تحديدًا، مع أنه لدي حرية في اختيار ما يحلو لي، نظرًا إلى حاجة المسلمين الأجانب لتعلم الصلاة كونها عمود الدين، ولا يصح الإسلام إلا بها، فهي أول الأعمال التي يُسأل عنها الإنسان يوم القيامة".

وبينت أن البيئة التي نشأت فيها حيث تتعامل مع أجانب، وتجدهم يسألون عن بعض التعاليم الدينية الإسلامية جعلتها تفكر في أداء المهمة التي كلفتها بها مُدرستها لمادة التكنولوجيا والمعلومات خارج الإطار فيما يخدم المسلمين الأجانب، وبذلك ضربت عصفورين بحجر واحد، إذ أدت واجبها المدرسي بشيء ينفع آخرين.

وأضافت سرداح: "فمهمة التطبيق الذكي هي تعليم الصلاة بخطوات قليلة باللغة الإنجليزية، مدعومة بصور وصوت ونص"، مشيرة إلى أنه يمكن تحميله مجانًا وبطريقة سهلة وغير مكلفة.

واجهتها عقبة وهي في طريق إعداد التطبيق، ولكن في نظرها كانت بسيطة وتحديًا لإكمال مشوارها وإنجازها، وهي عدم التحقق من صحة شروط الصلاة، وصعوبة الحصول على صور، وستعمل على تطوير التطبيق، وإضافة كل ما يهتم به المسلم الأجنبي من تعلم كيفية الوضوء، وأهمية الصلاة، وأمور أخرى كالصيام والزكاة.

"وأطمح أن أراني مستقبلًا ناشرة للدين الإسلامي في الغرب، وأن أكون مهندسة" قالت، ولتمكنها من عمل هذا التطبيق رشحتها مدرستها للمشاركة في المعرض التكنولوجي البرمجي الذي أقامته وزارة التربية والتعليم في بداية الأسبوع الجاري.

مواضيع متعلقة: