إقرأ المزيد


​الأسبوع المقبل

" الموانئ": البدء باستخراج 20 ألف طن رمال من حوض الميناء

غزة - رامي رمانة

قالت سلطة الموانئ البحرية الفلسطينية: إن الأسبوع المقبل سيشهد الشروع في استخراج 20 ألف طن من الرمال الزائدة في حوض ميناء غزة ، وذلك لتسهيل حركة المراكب.

وكان صيادون عبروا أكثر من مرة عن صعوبة عبور مراكب الصيد "الجر" (كبيرة الحجم) في ميناء غزة نتيجة لارتفاع منسوب الرمال بحوض الميناء، حيث بلغت المسافة الفاصلة بين المراكب والرمال ما يقارب المترين ما يشكل كارثة لمعدات الصيادين، بينما يجب أن تكون المياه بالحوض 7 أمتار على الأقل.

وحوض ميناء غزة يحتوي على نحو 400 مركب صغير تستخدم في الصيد، إلى جانب 80 "لنشاً" كبيراً تستخدم في الإنارة وجر شباك الصيد.

وأوضح مدير عام سلطة الموانئ البحرية بهاء الآغا لصحيفة "فلسطين" أمس، أن وفداً من وزارة النقل والمواصلات بالتعاون مع وزارة المالية والزراعة والأشغال العامة والأسكان والشرطة البحرية أخذ قياسات ميدانية في المنطقة الغربية والشمالية للحوض ومدخل الميناء وفي منطقة اللسان البحري المعروف بين الصيادين بـ"العايمة" للوقوف على حجم المشكلة التي يواجهها الصيادون.

وبين أن القياسات أظهرت تفاوتاً في أعماق الحوض من نصف متر إلى مترين ونصف.

وذكر أن الطواقم الهندسية قدرت حجم الرمال المنوي استخراجها من حوض الميناء 20 ألف طن.

وأضاف أنه سيتم توفير 30 ألف لتر وقود لعدد من الآليات والمعدات التابعة لوزارة الأشغال العامة والإسكان للشروع باستخراج الفائض من الرمال الأسبوع المقبل.

وأشار إلى أن عملية استخراج الرمال من حوض الميناء تمتد من 40-60 يوماً.

ونوه إلى أنه تم تعميق حوض ميناء غزة في ابريل العام الماضي، اذ تم استخراج ما قيمته 14 ألف طن رمال.

وأوضح الأغا أن الاحتلال يمنع ادخال آليات ومعدات الكترونية مخصصة لتعميق الحوض، لذا ستتم عملية الاستخراج بالطرق البدائية.

يجدر الإشارة إلى أن ميناء غزة الجديد أنشئ فوق أطلال الميناء القديم، وبحسب نقيب الصيادين نزار عياش فإنه بدأ تجديد الميناء وتوسعته عام 1996 بقرار من الرئيس الراحل ياسر عرفات، لتعزيز مهنة صيد الأسماك والانتاج السمكي.

مواضيع متعلقة: