​في برنامج دبلوم طب الأسرة

"سلامة" تنتزع المركز الأول من بين 101 طبيب بالعالم

غزة - مريم الشوبكي

من بين 101 طبيب من ثماني دول بالعالم انتزعت الطبيبة ولاء سلامة بجدارة المركز الأول في دبلوم طب الأسرة لعام 2018م، الممول من حكومة اليابان، والمنفذ بالتعاون مع معهد ريلا للعلوم الصحية في بريطانيا وجامعة الأزهر في غزة.

الطبيبة سلامة التي تقطن في مدينة خان يونس، وتعمل في إحدى عيادات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا"، تأهلت لدراسة الدبلوم بعد اختبارات خاضتها مع عدد من الأطباء والطبيبات الذين يعملون في "أونروا"، واختير 15 منهم لدمجهم في البرنامج.

مراكز متفوقة

سلامة (32 عامًا) صاحبة مراكز متفوقة سابقة، فكانت من أوائل طلبة الثانوية العامة، وكذلك من أوائل دفعتها في كلية الطب بجامعة أبو ديس فرع جامعة الأزهر بغزة.

قالت سلامة لـ"فلسطين": "حصلت على بكالوريوس طب وجراحة عامة عام 2009م، ثم عملت في مراكز الرعاية الصحية التابعة لوكالة الغوث، وبعد انقطاع تسع سنوات عن الدراسة خضت غمار الدراسة في برنامج دبلوم طب الأسرة بغية الخروج من الطب العام إلى التخصص فيه".

وأضافت: "بعد نجاحي مع 14 طبيبة وطبيبًا من زملائي في الاختبارات البدائية لبرنامج الدبلوم، جميعهم من قطاع غزة، تلقينا محاضرات عن طب الأسرة عبر "الفيديو كونفرنس" من أساتذة جامعة عريقة في بريطانيا، استمرت مدة عام كامل".

تدريب في المستشفيات

وذكرت الطبيبة سلامة أنها إضافة إلى المحاضرات خضعت مع الأطباء والطبيبات الآخرين لتدريب في مستشفيات قطاع غزة، وخاضوا امتحانًا نهائيًّا أمام المسئول عن البرنامج الذي قدم إلى قطاع غزة من بريطانيا.

وعن الذي أضافه دبلوم طب الأسرة إلى المسيرة المهنية للطبيبة سلامة أجابت: "الدبلوم نقلني من الطب العام إلى التخصص في مجال طب الأسرة، لاسيما أنه تخصص نادر في فلسطين".

وعدت الطبيبة سلامة حصولها على دبلوم طب الأسرة نجاحًا كبيرًا، يضاف إلى رصيدها العلمي، قائلة: "خضت هذه التجربة بعد انقطاع سنوات عن مقاعد الدراسة، واكتشفت أنني قادرة على مواكبة العلم ومواصلة الدراسة، وهذا منحني حافزًا على إكمال الماجستير والدكتوراة في التخصص ذاته".

مستويات عالية

وبينت أن لحظة إعلان حصولها على المركز الأول في برنامج طب الأسرة على مستوى العالم تملكها شعور تعجز الكلمات عن وصفه، وأيقنت أن لكل مجتهد نصيبًا، لاسيما أنه ليس التفوق الأول، ولكنه الأول عالميًّا.

وتطمح الطبيبة ولاء إلى اكمال مسيرتها العلمية في دراسة الطب، حتى الوصول إلى درجات ومستويات عالية.

ويهدف دبلوم طب الأسرة إلى تعزيز المهارات العلمية والإكلينيكية لأطباء "أونروا"، لتمكنهم من الإسهام في تحقيق هدفي برنامج الصحة فيها، وهما: "حماية صحة اللاجئين الفلسطينيين، وأعباء مرضية أقل"، ويتماشى مع أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدة 2015-2030م، وخاصة الهدف رقم (3): "ضمان تمتع الجميع بأنماط عيش صحية، والرفاهية في جميع الأعمار".