​صحة يغزة: حياة 125 مريضا بـ"الهيموفيليا" في خطر شديد

صورة أرشيفية
غزة - فلسطين أون لاين:

حذرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، من أن حياة العشرات من مرضى الدم، المعروف باسم "الهيموفيليا"، باتت في خطر شديد، نتيجة عدم توفر الأدوية.

وأوضحت الوزرة في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن استشارييها المختصين في أمراض الدم، حذروا من مضاعفات وتداعيات متعددة وخطيرة على مرضى "الهيموفيليا"، بسبب استمرار أزمة نفاذ الأدوية الخاصة بهم من المرافق الصحية في غزة".

وأفادت أن أكثر من (125) مريضا بـ"الهيموفيليا" في قطاع غزة، باتوا لا يتلقون جرعاتهم الدوائية الكافية، ما يهدد حياتهم.

وأشارت إلى أن الأدوية الخاصة بهذا المرض (الكابرون)، الذي يسببه اضطراب وراثي نادر، يؤدي إلى عدم حدوث تجلط الدم، بسبب نقص البروتينات الكافية لتخثر الدم، يعمل على المساعدة في تجلط الدم بعد الإصابات والكدمات والعمليات الجراحية.

يشار إلى أن وزارة الصحة في غزة قد أعلنت عدم استلامها أي شحنات دوائية، منذ مطلع العام الجاري، محذرة من تداعيات خطيرة على المرضى في المرافق الصحية بمحافظات القطاع، جراء غياب جرعاتهم الدوائية.

ويقطن في قطاع غزة المحاصر أكثر من 2 مليون مواطن يعتمدون بشكل كلي على الخدمات الصحية الحكومية، في ظل ارتفاع معدلات الفقر والبطالة، بسبب الحصار المفروض على القطاع منذ 13سنة.

وتفرض سلطات الاحتلال حصاراً مشدداً على قطاع غزة، في حين ترفض وزارة الصحة في رام الله، التعامل مع صحة غزة، أو إمداداها بحصتها من الأدوية.