بالتعاون مع الجهات المختصّة

شرطة البلديات ومباحث التموين.. متابعة حثيثة لأسواق غزة في رمضان

خلال تجول إحدى الفرق في أسواق غزة
غزة/ شيماء العمصي:

مع حلول شهر رمضان المبارك من كل عام، تشهد شوارع وأسواق محافظات غزة ازدحاما مروريا كبيرا يتطلب جهدا إضافيا، وهو ما دفع وزارة الداخلية في قطاع غزة لوضع خطة وتجهيز الأسواق لشهر رمضان سعيًا لتنظيم وتسهيل الحركة المرورية، من خلال نشر فرق متخصصة في المفترقات الحيوية والأسواق والشوارع.

ودأبت الداخلية بالتعاون مع بلديات قطاع غزة على نشر فرق ومجموعات متخصصة في الشوارع الرئيسة وأسواق القطاع بهدف ضبط الحالة الأمنية، والحفاظ على الحركة المرورية، ومنع الاحتكار ومتابعة ومراقبة السلع وأسعارها.

فرق البلديات

وضعت بلديات غزة خطة لتنظيم الأسواق في شهر رمضان المبارك في قطاع غزة شملت المحافظات بالتعاون مع جميع أجهزة الشرطة، بالإضافة إلى منع احتكار التجار، وإنهاء الخلافات بينهم وبين المواطنين، ومساندة أجهزة الشرطة في عملها.

وقال مدير دائرة النظام في بلدية غزة نضال الشاويش: "فرق البلديات تقوم بجهود جبارة من أجل تنظيم الأسواق في هذا الشهر وإزالة المعيقات التي تعرقل حركة المواطنين وتخفف حالة الازدحام الكثيرة خاصة في رمضان ضمن الخطة الموضوعة".

وأوضح الشاويش أن فرق البلديات تعمل من خلال تواجدها في الأسواق بشكل مباشر على تهيئة أجواء المناسبة في رمضان وخاصة في فترة ما قبل أذان المغرب إذ تكتظ الأسواق بالمواطنين.

الباعة المتجولون

وأكد أن فرق البلديات تعمل على منع إغلاق أي طريق التفافي، أو أي عمل يغلق الطريق، وإلزام كافة التجار بالأسواق المعروفة للجميع والتي يبلغ عددها 27 سوقًا على امتداد قطاع غزة.

وحول كيفية تعامل فرق البلديات وأجهزة الشرطة مع المواطنين أفاد الشاويش، أن التعامل يسوده الاحترام المتبادل والأخلاق الحسنة وخدمة المواطنين وتقديم الخدمات لهم، داعياً المواطنين إلى احترام تعليمات الشرطة التي هي من أجل خدمتهم.

ولفت الشاويش إلى أن لفرق البلديات عمل مشترك ودائم مع أجهزة الشرطة العامة وأجهزة شرطة المرور لتسهيل الحركة، والتقليل من الازدحامات في الأسواق، مشيراً إلى أن عمليات فرق البلديات تقوم بالتغطية الكاملة لجميع المهمات على مدار الساعة.

مباحث التموين

بدوره، أكد المقدم أحمد قنيطة مدير دائرة مباحث التموين والمعادن الثمينة أن عملهم خلال رمضان يتمثل في تنظيم جولات تفقدية ميدانية للأسواق والمصانع، للتأكد من سلامة المنتجات والبضائع المقدمة للجمهور.

وأشار قنيطة إلى أنه 3 جولات تنفذ يومياً، مضيفاً "تم تشكيل فريق مختص يضم الجهات المذكورة بالإضافة لمباحث التموين للمشاركة في الجولات التفقدية ومتابعة الأسواق والمصانع والتأكد من صحة وسلامة المنتجات والبضائع".

وأوضح قنيطة أن عمل مباحث التموين خلال شهر رمضان ينقسم إلى قسمين تشمل العمل قبل حلول الشهر الفضيل، والعمل خلال رمضان وقبيل عيد الفطر.

ولفت إلى أن مهام مباحث التموين تشمل زيارة الشركات الكبرى التي تستورد السلع الرمضانية الأساسية ومتابعة عمل المصانع وأماكن تخزين وتوزيع البضائع حتى وصولها للمستهلك.

الألعاب النارية

وأكد المقدم قنيطة أن مباحث التموين تتابع خلال شهر رمضان منع إدخال المفرقعات والألعاب النارية ومصادرة أي كميات منها حسب القانون، بهدف توفير أجواء مناسبة للمواطنين والمصلين.

وأضاف: "نُتابع مُصنعي وبائعي المفرقعات والألعاب النارية عبر تنفيذ عدة حملات طيلة أيام رمضان"، منوهاً إلى ضبط 11 ألف قطعة من الألعاب والمفرقعات خلال الفترة الماضية.

ونبَّه مدير مباحث التموين إلى أن دائرته تُتابع خلال رمضان الأسعار لمنع احتكار التجار وضمان أن تكون المنتجات والسلع في متناول المستهلك في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها أبناء شعبنا في قطاع غزة.

ودعا قنيطة المواطنين للمبادرة في التواصل مع مباحث التموين فيما يتعلق بعملها في متابعة الأسواق والسلع، كما ناشد أولياء الأمور بمتابعة أبنائهم وتوعيتهم بمخاطر المفرقعات والألعاب النارية.