​شركات النظافة تستأنف عملها في مستشفيات غزة

غزة - عبد الرحمن الطهراوي

استأنفت شركات النظافة في مستشفيات قطاع غزة عملها، أمس، بعد تعهد وزارة الصحة بإنهاء أزماتها التي تفاقمت نتيجة تراكم المستحقات المالية عليها منذ نحو 5 أشهر، خلال 14 يومًا.

وأوضح المتحدث باسم شركات النظافة، عبد الله عميرة، أن قرار تعليق جميع الفعاليات الاحتجاجية والإضراب عن العمل، جاء بعد الاجتماع أول من أمس مع وكيل وزارة الصحة برام الله أسعد الرملاوي، ووكيل الوزارة بغزة يوسف أبو الريش ومسؤولين آخرين في مقر وزارة الصحة بغزة، وتلقي الشركات وعودا قطعية بإنهاء الأزمة.

وذكر عميرة لـ "فلسطين"، أمس، أن المسؤولين تعهدوا بنقل واقع الأزمة إلى رئيس الحكومة رامي الحمد الله ووزير الصحة جواد عواد ومتابعة إنهائها قبل منتصف شهر مارس/ آذار القادم بما يضمن صرف المستحقات المالية المتراكمة.

ولفت إلى أن شركات النظافة دخلت في إضراب مفتوح عن العمل نتيجة تراكم المستحقات المالية للشركات على وزارة الصحة، في ظل عدم تلقي 832 عامل نظافة في مرافق وزارة الصحة رواتبهم للشهر الخامس على التوالي، مبينًا أن التعهد بإنهاء الأزمة يشمل شركات النظافة والأغذية.

وكانت شركات النظافة قد أعلنت في الحادي عشر من الشهر الجاري، توقفها عن العمل في جميع المستشفيات والعيادات والمرافق الصحية في قطاع غزة إلى حين إيفاء الحكومة بمستحقاتهم المالية.

وتبلغ قيمة التعاقد الشهري لخدمات النظافة 943 ألف شيكل، بينما تبلغ مديونية الحكومة لشركات التغذية نحو 2 مليون و700 ألف شيكل، حيث تبلغ قيمة التكلفة اليومية لتجهيز الوجبات الثلاث الأساسية نحو 20 ألف شيكل.

وتتعاقد وزارة الصحة مع 13 شركة نظافة، تقدّم خدماتها لنحو 13 مستشفى و51 مركزاً للرعاية الأولية، و22 مرفقاً صحياً تابعاً لها.

وعقب إضراب الشركات، حذّرت وزارة الصحة في غزة من "التداعيات الخطيرة" المترتّبة على توقف خدمات شركات النظافة في المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لها.