​عشراوي: "المركزي" سيراجع المرحلة السابقة منذ 1993 بجميع جوانبها

عشراوي (أرشيف)
رام الله / غزة - نبيل سنونو

قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، إن المجلس المركزي الذي من المقرر أن يجتمع في 14 من الشهر الجاري، سيراجع المرحلة السابقة منذ 1993، تاريخ توقيع اتفاق أوسلو مع (إسرائيل)، بجميع جوانبها، لافتة إلى أن السلطة الفلسطينية جاءت نتيجة هذا الاتفاق، وأيضًا بقرار من "المركزي" نفسه.

وأضافت عشراوي لصحيفة "فلسطين"، أمس، أن الاجتماع سيبحث سبل التصدي لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي اعترف بالقدس المحتلة عاصمة لـ(إسرائيل) في السادس من الشهر الماضي.

وأوضحت أن "المركزي" سيبحث العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية، وجميع الخطوات الفلسطينية التي سيتم اتخاذها، قائلة: "لا نحصر حديثنا بجزئية.. كله في سياق رؤية استراتيجية كاملة للوضع الفلسطيني".

وبحسب عشراوي، فإن الاجتماع سيدرس أيضًا آليات "تفعيل دور المجلس المركزي"، وتسريع تنفيذ خطوات المصالحة الفلسطينية، و"آليات تفعيل المقاومة الشعبية".

وردا على سؤال: ما الذي يمكن أن ينتج من قرارات عن مراجعة مسيرة السلطة منذ 1993؟ تحدثت عشراوي عن "إعادة صياغة العلاقة مع (إسرائيل) في ظل تنصل الأخيرة من كل التزاماتها واستحقاقات الاتفاقيات وانتهاكاها القانون الدولي".

وقالت عشراوي: إن (إسرائيل) "فرضت الأمر الواقع من جانب واحد".

ووصفت الاجتماع المرتقب، بأنه "دورة جامعة وشاملة تعالج في العمق الوضع الفلسطيني، واستراتيجية جديدة، ومتطلبات مواجهة التحديات التي نواجهها".

وتممت بأن الاجتماع سيتخلله تقرير لرئيس السلطة محمود عباس، واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

ويتمتع المجلس المركزي بسلطات تشريعية مهمة كونه منبثقا عن المجلس الوطني الذي يعد برلمانا يمثل فلسطينيي الداخل والخارج.

وتوقفت مفاوضات التسوية بين حكومة الاحتلال والسلطة منذ فشل مبادرة أمريكية في نيسان/أبريل 2014، جراء رفض الاحتلال وقف الاستيطان، والقبول بما يعرف بحدود 1967 كأساس للتفاوض، والإفراج عن أسرى فلسطينيين قدامى.