​شمال مقدونيا.. بنداروفسكي يعلن فوزه بالانتخابات الرئاسية

سكوبيه/ الأناضول

أعلن ستيفو بنداروفسكي، مرشح حزب الديمقراطيين الاجتماعيين، فوزه بالجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في شمال مقدونيا.

وفي مؤتمر صحفي ليلة الأحد/ الاثنين، بمقر الحزب في العاصمة سكوبيه، أكد بنداروفسكي أنه سيكون رئيسًا للجميع، وأن مواطني البلاد اتحدوا بغض النظر عن انتماءاتهم العرقية والسياسية.

وأضاف: "أشكر جميع المواطنين، مقدونيين وألبان وأتراك وصرب وبوشناق والآخرين، الذين حملوني المسؤولية لأكون رئيسًا للجميع".

وأضاف أن البلاد، التي تنتمي إلى الاتحاد الأوروبي والناتو، ضمنت عبر نتائج هذه الانتخابات، التقدم نحو عالم اقتصادي متطور.

بدوره، قال رئيس الوزراء زوران زايف إن البلاد أجرت انتخابات ناجحة وديمقراطية، وأنها انتخبت "رئيس جمهورية أوروبي".

من جانبها، قالت مرشحة الحزب اليمقراطي للوحدة الوطنية (معارض) غوردانا سيليانوفسكا دافكوفا، إن منافسها فاز في الانتخابات.

وبحسب نتائج غير رسمية أعلنتها لجنة الانتخابات الحكومية فإن بنداروفسكي حصل على 51.66 بالمئة من الأصوات، مقابل 44.73 لدافكوفا. وبلغت نسبة المشاركة في الجولة الثانية 46.70 بالمئة.

وتنتهي ولاية الرئيس الحالي جيورجي إيفانوف في 12 مايو/ أيار الجاري.

والأحد، شهدت شمال مقدونيا، سادس انتخابات رئاسية في تاريخها، منذ استقلالها عن يوغوسلافيا، في 8 أيلول/ سبتمبر 1991.

وانتهت الجولة الأولى، في 21 أبريل/ نيسان المنصرم، بحصول ستيفو بنداروفسكي، مرشح حزب الديمقراطيين الاجتماعيين (الحاكم )، على 42.84 بالمئة من أصوات الناخبين.

بينما حظيت مرشحة الحزب اليمقراطي للوحدة الوطنية (معارض) غوردانا سيليانوفسكا دافكوفا، بتأييد 42.24 بالمئة من الناخبين، ومرشح الأقلية الألبانية، بيلرم ريكا، على 10.6 بالمئة.

وبلغت نسبة المشاركة في الجولة الأولة من الانتخابات الرئاسية في مقدونيا، 41.67 بالمئة.