​شخصيات إسلامية أمريكية بارزة ستغيب عن حفل إفطار البيت الأبيض

واشنطن/ الأناضول:

أعلن عدد من الشخصيات الإسلامية البارزة في الولايات المتحدة، أمس، أنهم لن يحضروا حفل الإفطار الذي دعا إليه البيت الأبيض؛ احتجاجا على سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال إبراهيم هوبر، المتحدث باسم مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير)، وهو أكبر منظمة للدفاع عن حقوق المسلمين في الولايات المتحدة: "لا أتوقع أن تتم دعوة أي منظمات أو قيادات إسلامية ذات مصداقية في البلاد لحضور الحفل".

وأضاف هوبر في تصريحات نقلتها صحيفة "غارديان" البريطانية: "حتى إن تلقينا دعوة لن نقبلها بسبب مواقف الإدارة الأمريكية المعادية للإسلام".

وحسب المصدر نفسه، قالت هدى حوا، مديرة الشؤون السياسية بمجلس الشؤون العامة الإسلامي، ومقره لوس أنجليس: "ليست هناك جهود تواصل حقيقية لدعوة قيادات مجتمعنا الإسلامي لذلك".

وأضافت أن "سياسات ترامب تبين لنا أنه رئيس وشخص لا يقدر إسهامات المسلمين بالمجتمع الأمريكي".

وفي السياق نفسه، نقلت شبكة (سي إن إن) الأمريكية عن يحيى هندي، الملحق الإسلامي بجامعة "جورج تاون" الأمريكية: "نحن لا نريد حفل إفطار، بل نريد الاحترام الذي نستحق".

وأردف قائلاً "لا تطعمونا ثم تطعنونا، ولن نقبل دعوة ترامب إذا وجهت إلينا".

ونقلت "سي إن إن" عن الباحثة الأمريكية المسلمة، داليا مجاهد، المستشارة السابقة للرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، قولها "لم أتلق دعوة لحضور إفطار البيت الأبيض، لكني لن أحضر إذا دعيت".

وأضافت: "إن حضور هذا الحدث، خصوصًا خلال الشهر الفضيل، لن يكون مناسبًا من وجهة نظري إذ يبدو وكأنه يُطّبع سلوك هذه الإدارة".

وسبق أن أعلن البيت الأبيض عزمه استضافة إفطار جماعي بحضور ترامب، وذلك بعد أن رفض الرئيس الأمريكي استضافة هذا الحفل العام الماضي.

ولم يفصح البيت الأبيض عن قائمة المدعوين لذلك الحفل.

وجرت العادة على استضافة إفطار جماعي لشخصيات إسلامية بارزة بحضور رؤساء أمريكيين في البيت الأبيض وذلك منذ عام 1996.