إقرأ المزيد


شهيد فلسطيني بسوريا وقصف درعا بالبراميل المتفجرة

دمشق - فلسطين أون لاين

قالت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية إن اللاجئ الفلسطيني محمود السيد من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني، استشهد إثر قصف استهدف مشفى تشرين العسكري شمال دمشق.

وذكرت المجموعة في تقريرها اليومي على صفحتها عبر "فيسبوك" الثلاثاء 7-3-2017، إن مجموعات المعارضة المسلحة تتهم قوات النظام بتحويل المشفى إلى مجمع لقواته والمجموعات الموالية له.

وأشارت إلى ارتفاع حصيلة ضحايا جيش التحرير الفلسطيني الذين قضوا منذ بدء أحداث الحرب في سورية إلى (203).

وفي ذات السياق، تعرض حي طريق السد وأحياء درعا جنوب سورية الاثنين، لقصف بالبراميل المتفجرة من قبل قوات النظام، مما أحدثت خراباً في المنازل وحالة فزع بين الأهالي وخاصة بين الأطفال والنساء.

يشار إلى أنه تتواجد عائلات فلسطينية من مخيم درعا تقطن في أحياء درعا البلد وحي طريق السد المجاور، فيما يعاني اللاجئون جنوب سورية أوضاعاً معيشية وأمنية صعبة، وخاصة داخل مخيم درعا، تتجلى في الجانبين الصحي والمعيشي، وتواصل أعمال القصف على المخيم.

فيما نشر تنظيم الدولة الإسلامية، صوراً لإعدام الشاب الفلسطيني محمد التايه في حي العروبة مخيم اليرموك المحاصر، بتهمة التخابر مع "هيئة تحرير الشام" وأظهرت إحدى الصور جسد الضحية مفصولاً عن الرأس.

وكانت مصادر ميدانية أكدت أن الشاب كان يقاتل سابقاً في صفوف هيئة تحرير الشام وأسره تنظيم الدولة وتم إطلاق سراحه بعد "استتابته"، لكن التنظيم أعلن عن قتله بعدما تكشف له عن اتصالات بينه وبين هيئة تحرير الشام.

تجدر الإشارة إلى أن عناصر تنظيم الدولة - جنوب العاصمة دمشق، أعدمت ثلاثة من أبناء مخيم اليرموك، حيث لا يزال يسيطر على المخيم منذ مطلع إبريل 2015، فيما يواصل الجيش النظامي والقيادة العامة بفرض حصارهم على المخيم، وقطع الماء والكهرباء ومنع عودة الأهالي إليه.

في غضون ذلك، نقلت مصادر محسوبة على المعارضة السورية عن مفرج عنهم من سجون النظام، مشاهدة عدد من المعتقلات الفلسطينيات في سجن عدرا التابع للنظام السوري، وذلك حتى تاريخ (2-3-2017).

والأسماء التي تمت مشاهداتها بحسب المصادر، هن:

"محسنة بلو" فلسطينية من دوما زوجة القاضي سابقا في دوما سعيد جبين التهمة إرهاب.

"عتاب الحاج" فلسطينية والتهمة ناشطة سياسية، معتقلة منذ 3 سنوات.

"نور المشوتي" فلسطينية التهمة ناشطة سياسية، معتقلة منذ 3 سنوات.

يذكر أن مجموعة العمل وثقت تفاصيل "1170" معتقلاً في سجون النظام السوري.