رئيسة وزراء نيوزيلندا: نحقق في أنشطة اليمين المتطرف بالبلاد

رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن
وكالات/ فلسطين أونلاين:

قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، إنه يجري حاليا التحقيق في أنشطة اليمين المتطرف بالبلاد، وذلك بعد المجزرة الإرهابية التي راح ضحيتها 51 من المصلين المسلمين في اعتداء على مسجدين.

وأضافت، في مؤتمر صحفي، اليوم السبت، إن بلادها تعمل على "كشف ملابسات الاعتداء على المسجدين والتحقيقات لا تزال متواصلة مع ثلاثة أشخاص اعتقلوا على خلفية الاعتداء".

وأكدت أرديرن، أن الجهات المختصة عززت الإجراءات الأمنية في أنحاء البلاد وخاصة حول المساجد.

وحول المشتبه في تنفيذه هجوم كرايستشيرش، قالت أرديرن، إنه سافر لعدة دول حول العالم ولم يكن من المقيمين لفترات طويلة في البلاد.

وأضافت "لا يمكن أن أصفه بأنه من المقيمين لفترة طويلة"، لكنها أشارت إلى أنه لم يكن على قوائم الترقب لا في بلادها ولا في أستراليا.

وفي السياق ذاته، قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، إنها طلبت من الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، إبداء "التعاطف والمحبة" حيال كافة المجتمعات المسلمة.

وأوضحت أنها ردت على سؤال ترمب بشأن كيفية تقديم المساعدة لنيوزيلندا، خلال مكالمة هاتفية، بالقول: "رسالتي كانت التعاطف والمحبة من أجل كافة المجتمعات المسلمة"، بحسب ما أوردته الصحافة المحلية.

وقال ترمب، في تغريدة عبر "تويتر"، إنه تحدث مع أرديرن، "عقب الهجمات المرعبة" على المسجدين، وأبدى استعداد بلاده لتقديم المساعدة في التحقيقات.

والجمعة، استهدف هجوم إرهابي مزدوج مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش النيوزيلندية، أثناء صلاة الجمعة، ما خلف أكثر من 51 قتيلا، وعشرات الجرحى.