​رئيس الشاباك السابق يدافع عن عباس

قال الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي (الشاباك) يعقوب بيري، إنه لا يرى مشكلة في تصريحات رئيس السلطة محمود عباس التي قال فيها إنه يلتقي رئيس جهاز مخابرات الاحتلال "الشاباك" بشكل دوري، مؤكدا أنه يتفق معه في 99% من القضايا.

وأضاف بيري " من المعقول تماما أن يكون هناك اجتماع مرة كل شهر أو شهرين بين رئيس الشاباك ورئيس السلطة الفلسطينية، وكان ذلك يحدث في فترتي أمام ياسر عرفات، لقد تحدثت مع عرفات عن تسليم المهندس "يحيى عياش" الذي قتل فيما بعد وكان ذلك ايضاً في فترة رؤساء الشاباك الاخرين".

وقال "هناك قطيعة بين القيادة السياسية الإسرائيلية وما يمكن أن نسميه القيادة السياسية للشعب الفلسطيني، لكن في المقابل هناك تعاون أمني، مستمر وفعال ووعلى امل الحفاظ على العلاقة الامنية على الأقل".

وردا على سؤال حول كيف يمكن لرئيس جهاز الأمن الداخلي "شين بيت" أن يلتقي بشخص كان أحد رعاياه ، قال بيري: "هذا أمر معروف ومعقول إلى حد ما. يعرف عباس أن شبكة المخابرات الكثيفة التي يعمل بها الشاباك تتسم بالكفاءة وتثبت نفسها، ولكن من ناحية أخرى ، هناك العديد من الأمور التقنية التي تتطلب هذه الاجتماعات، ويحرص الشاباك على عدم المشاركة في الأمور السياسية، ولا أفترض أن رئيس الشاباا الحالي يعمل مع عباس على خطة سياسية. إذا كان رئيس الشاباك يجلس مع أبو مازن وينسق الأمور الأمنية معه ، فان ذلك يتم بمباركة رئيس الوزراء نتنياهو، ولا بأس إذا استخدم نتنياهو رئيس الشاباك لنقل الرسائل بمواضيع كهذه او تلك".

وأضاف بيري: "في الماضي، أقول من خلال معرفة شخصية، لقد طلب مني إسحق رابين أن أنقل إلى ياسر عرفات الكثير من الأمور السياسية. تحدثت مع ياسر عرفات عن تسليم المهندس عياش من قطاع غزة الذي وجد حتفه فيما بعد، وفي ظروف أخرى ، كانت هناك استعدادات لعقد لقاءات رابين مع ياسر عرفات ، وشغلت منصب رئيس الشاباك كمبعوث لهذه الأمور ".