إقرأ المزيد


عقب تصريحات أردوغان بشأن القدس

رئيس الكنيست: أردوغان كان عدواً وسيبقى عدواً لإسرائيل

القدس المحتلة - فلسطين أون لاين


وصف رئيس الكنيست الإسرائيلي يولي إدلشتاين، من حزب الليكود الحاكم لدى الاحتلال، اليوم الثلاثاء، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه عدو لـ "إسرائيل" وذلك في أعقاب تصريحه الذي دعا به المسلمين للتوجه إلى المسجد الأقصى في القدس المحتلة.

وقال إدلشتاين للإذاعة العامة الإسرائيلية إن "أردوغان كان عدوا وسيبقى عدوا لإسرائيل"، معتبرا أنه طالما أن إردوغان يقود تركيا، فإن العلاقات بينهم لن تكون كما كانت عليه قبل عقدين.

ودعا أردوغان، أمس، المسلمين إلى زيارة القدس والمسجد الأقصى، باعتبار إنّ 'القدس هي أولى القبلتين ومدينة الأنبياء، وهي شرف وعزّ كل المسلمين'، مشيرا إلى أن الإفلات من العقاب يشجع "إسرائيل" على زيادة جرائمها بحق الفلسطينيين.

وأكد أردوغان أن بلاده سترد بالجواب "الكافي والشافي" لمن يفكر في منع الأذان بالمسجد الأقصى والقدس.

واستنكر الجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، قائلا:" إسرائيل تقتل الأطفال وهم يلعبون على الساحل ولا تجد أي قوة تردعها او تجبرها على التوقف عن ممارسة هذه السياسات".

وعقبت الخارجية الإسرائيلية على تصريحات أردوغان بالقول إن 'من ينتهك حقوق الإنسان بشكل منهجي في بلاده، يجب ألا يقدم مواعظ أخلاقية للديمقراطية الحقيقية في المنطقة'، زاعمة أن 'إسرائيل تحافظ على حرية العبادة الكاملة لليهود والمسلمين والمسيحيين'.

ويذكر أن "إسرائيل" وتركيا تصالحتا العام الماضي وأعادتا العلاقات الدبلوماسية الكاملة بينهما بعد أزمة بين البلدين، بدأت أثناء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في نهاية العام 20088، وتصاعدت في أعقاب مهاجمة أسطول الحرية لكسر الحصار عنغزة، في أيار/مايو عام 2010، وبعد ذلك سحبت أنقرة سفيرها من تل أبيب وطردت السفير الإسرائيلي لديها.

تحرير إلكتروني: