إقرأ المزيد


رسالة مهمة من هنية للشعب الفلسطيني

غزة - فلسطين أون لاين

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، أن المصالحة إرادة وقرار تشمل الضفة وغزة، مشددا حرصه على خلق أجواء حقيقية للمصالحة والانتقال من الواقع الراهن المحكوم بأثقال السنين ومرارة الانقسام إلى واقع مختلف.

وقال هنية في رسالة وجهها للشعب الفلسطيني بشأن المصالحة مساء اليوم السبت، إننا ذاهبون للمصالحة للتفرغ للملفات الوطنية الكبرى والتصدي لمشاريع التصفية وحماية خيار المقاومة وإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية.

وأكد استعداد حركة حماس للحوار الثنائي مع حركة فتح في القاهرة وصولا للحوار الوطني الشامل حول تنفيذ اتفاقيات القاهرة وملحقاتها وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية والتحضير للانتخابات العامة وترسيخ مبدأ الشراكة.

وقال هنية نشعر اليوم أننا قادرون على إحداث اختراق في ملف المصالحة، حيث المرحلة الراهنة مختلفة؛ فالبيئة الوطنية والإقليمية والدولية تغيرت فضلا عن الرعاية المصرية القوية والداعمة والمتحركة على أساس التوازن الدقيق بين الإخوة الفلسطينيين.

المصالحة في الضفة وغزة

وشدد هنية على أن حركة حماس معنية بتحقيق المصالحة في الضفة كما هي في غزة وإنهاء المظالم وتسوية الملفات وإعادة الحياة السياسية والحريات واحترام التعددية والعمل المؤسساتي والأمن الوظيفي.

ولفت إلى أن أساس المصالحة قائم على وحدة الضفة والقطاع وعدم الفصل بينهما، مشيرا إلى أن تداعيات الانقسام طالت الضفة كما طالت القطاع، منبهاً إلى أن أهلنا في الضفة يجب أن ينعموا بنتائج المصالحة.

ودعا هنية لسعة الأفق وتغليب المصالح العليا والإبداع في عبور المرحلة والتغلب على تراكم السنوات وعلى أزمة الثقة، لافتا إلى أن الإرادة والقرار والقدرة على التنفيذ ستكون سيدة الموقف والمتحكم بمآلات الأمور الواعدة والتي ينتظرها كل أبناء شعبنا وأمتنا.

وأشار إلى أن قيادة الحركة اتخذت قرار حل اللجنة الإدارية عن وعي وضمن رؤية متكاملة وفِي سياق القراءة الدقيقة لما يجري في واقعنا الفلسطيني وفِي المنطقة بشكل عام ومن أجل إجهاض المشروع الإسرائيلي الذي يسعى لابتلاع الضفة وحصار غزة.

وأكد هنية أن حركة حماس كانت في كل المراحل وما زالت مع المصالحة وإنهاء الانقسام وترتيب البيت الفلسطيني.

مواضيع متعلقة: