رسالة هاتفية تحول لحظات توتر "سندس الكرد" إلى فرح

المحافظة الوسطى - جمال غيث

تجمع أفراد العائلة في فناء منزلهم الكائن في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، بانتظار لحظة الإعلان عن نتائج الثانوية العامة "الإنجاز" قبل أن تصل رسالة إلى هاتف والد الطالبة سندس الكرد لتحسم لحظات الانتظار التي وصفها بالصعبة.

ويقول أحمد الكرد والد سندس لصحيفة "فلسطين": "وصلت رسالة على هاتفي الخاص تفيد بأن ابنتي حصلت على المرتبة الأولي على قطاع غزة والثانية على مستوى الوطن بمعدل 99.6%، وسرعان ما انسكبت دموع الفرح من عيني بمجرد أن قرأت الرسالة ثم سجدت فمكثت دقائق كي أحمد الله عز وجل على نجاح ابنتي".

استغرب أفراد العائلة من مشهد الوالد "أحمد" الذي ما إن وصلته رسالة عبر هاتفه الشخصي خر ساجدًا وأخذ يتمتم بكلمات غير مفهومة وممزوجة بدموع الفرح ليرفع رأسه ويخبر الجميع بحصول ابنته على معدل 99.6%، لتتعالي الزغاريد، وتعم أجواء الفرح منزلهم.

وتشير الطالبة الكرد، إلى أن طلبة الثانوية العامة واجهوا صعوبة في أثناء تقديم امتحان "الانجاز" خاصة في مادتي الرياضيات "الورقة الثانية" والفيزياء، لكنها اعتبرت أن بعض أسئلة الامتحانين وضعت للتمييز بين الطلبة المتفوقين.

وبينت أن الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها قطاع غزة وانقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة، أنهكت الطلبة واندفعت أسرهم لإيجاد بدائل كي يتمكنوا من إكمال دراستهم رغم رداءتها كـ"الكشافات واللدات" والتي كان يصاحبها صداع شديد في رأسها.

وتقول الكرد، للطلبة الذين لم يحصلوا على معدلات مرتفعة وممن لم يحالفهم الحظ في أي من المواد بإمكانهم أن يتقدموا للدورة الثانية ويكرروا المحاولة، مضيفة: "للنجاح طعم ونكهة خاصة".

وتعتزم الطالبة الكرد، دراسة الطب في الجامعة الإسلامية في محاولة منها لمساعدة وعلاج مرضى قطاع غزة خاصة المحرومين منهم من السفر لتلقي العلاج في الخارج.

مواضيع متعلقة: