رفض أوروبي عربي لإعلان ترامب بشأن الجولان السوري

جانب من افتتاح القمة العربية في العاصمة التونسية (أ ف ب)
تونس - الأناضول

شددت جلسة القمة العربية على مستوى القادة المنعقدة بتونس، اليوم الأحد، على رفض أوروبي عربي بشأن قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حول الجولان المحتل السوري.


وانطلقت اليوم الأحد، القمة على مستوى الزعماء والقادة، برئاسة، الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، بحضور نحو نصف القادة العرب، وغياب 8 زعماء فضلا عن تجميد مقعد سوريا.

وفي كلمتها بالقمة، جددت الممثلة العليا لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الإتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، رفض "أي شرعية لـ(إسرائيل) على الجولان"، مؤكدة أنّ "الحلول التي تفرض بالقوة لا يكتب لها النجاح".

وقالت موغيريني في كلمتها بالقمة: "أجدد رفض الاتحاد الاوروبي لقرار الولايات المتحدة بشأن أحقية (إسرائيل) في هضبة الجولان السورية".

وأكدت أن تجاهل قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن الجولان ليس حلا".

والإثنين الماضي وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رسميا في البيت الأبيض، وبحضور رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مرسوما رئاسيا اعترف بموجبه بـ"سيادة" إسرائيل على الجولان المحتلة.

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية شدّدت المسؤولة الأوروبية، على أهمية حل الدّولتين فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية" داعية للاعتماد على الاتحاد الأوروبي بخصوص إيجاد حلّ.

وتابعت: "يجب العودة إلى حدود 67 (1967) والقدس عاصمة للدولتين".

وفي سياق متصل، جدد رئيس البرلمان العربي، مشعل السلمي، في كلمته بالقمة رفضه للاعتراف الأمريكي بسيادة (إسرائيل) على الجولان السوري، الأسبوع الماضي، معتبرا إياه "خرقا وانتهاكا للقرارات الدولية".


وحمل السلمي أمريكا التداعيات المترتبة على هذه القرار وتأثيره على السلم والامن في المنطقة، مشيرا إلى أن هناك تحركات من جانب البرلمان العربي لحشد دولي لرفض قرار واشنطن بخصوص الجولان.


واحتلت إسرائيل الجولان السوري عام 1967، وفي 1981 أقر الكنيست (البرلمان) قانون ضمها إلى (إسرائيل)، لكن المجتمع الدولي ما زال يتعامل مع المنطقة على أنها أراض سورية محتلة.