​تمتلك 16 بئرًا و3 محطات تحلية

قوش: بلدية النصيرات تتبع إستراتيجية في توزيع المياه داخل نفوذها

غزة - رامي رمانة

أكدت بلدية النصيرات وسط قطاع غزة أنها تتبع إستراتيجية لضمان إيصال المياه إلى المنتفعين كافة بطريقة عادلة، مبينةً في الوقت نفسه أن تذبذب جدول الكهرباء من أبرز التحديات التي تواجه عمليتي الضخ والتوزيع.

وذكر رئيس قسم المياه والصرف الصحي في البلدية نعيم قوش أن البلدية تعتمد على ثلاثة مصادر رئيسة في حصولها على المياه: شركة مياه "ميكروت" الإسرائيلية، وآبار داخلية، وآبار خارجية، تخلط مياهها جميعًا داخل الخزان المركزي الحديث الإنشاء، وتوزع على المنتفعين بطريقة تراعي القاطنين في المناطق المرتفعة والمنخفضة، وجدول التيار الكهربائي.

وبين قوش لصحيفة "فلسطين" أن البلدية تستمد مياهها العذبة من خمس آبار خارجية: ثلاثة في مدينة الزهراء، واثنتين في قرية المغراقة شمال مخيم النصيرات، لافتًا إلى أن الآبار الموجودة داخل نفوذ البلدية 11 بئرًا، مياهها مالحة.

وأشار إلى أن ثلاث آبار معطلة عن العمل في الوقت الراهن، لحاجتها إلى أعمال صيانة بسيطة.

وذكر قوش أن البلدية تمتلك ثلاث محطات مياه تحلية، توزع إنتاجها مجانًا على المتعففين يومين في الأسبوع.

وكانت بلدية النصيرات أدخلت خزان المياه المركزي المقام على مساحة 2000 متر مربع وسط المخيم حيز العمل نهاية يناير الماضي، بسعة إجمالية 3800 كوب.

واستغرق تنفيذ مشروع الخزان المركزي عامين، بتمويل من برنامج مساعدة الشعب الأمريكي، بالتعاون مع سلطة المياه، ومصلحة مياه بلديات الساحل، بتكلفة 3 ملايين و700 ألف دولار.

وفي سياق متصل شرع قسم الصيانة بالبلدية في تمديد خط صرف صحي بطول 200 متر في منطقة البدارين غرب النصيرات، بالقرب من مسجد حماد الحسنات.