قتلى في تحطم طائرة عسكرية روسية بسوريا

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو يتوسط عددا من الجنود في قاعدة حميميم (رويترز)
دمشق - فلسطين أون لاين

قالت وزارة الدفاع الروسية إن 32 شخصا قتلوا إثر تحطم طائرة شحن عسكرية روسية من طراز أنتونوف 26 على مسافة نحو 500 متر من مدرج قاعدة حميميم في محافظة اللاذقية السورية.

وأضافت الوزارة أن الطائرة كانت تقل 26 راكبا وستة من أفراد الطاقم وكلهم "قضوا" في الحادث، وتابعت "يبدو أن سبب التحطم بموجب المعلومات الأولية هو خلل فني، مشيرة إلى أن النيران لم تشتعل بالطائرة.

ورغم أن روسيا لم تشر، ربما لدواع أمنية، إلى هوية القتلى فإنهم على الأغلب عسكريون بالنظر إلى أن الطائرة عسكرية متوجهة إلى مطار عسكري.

وتشن المقاتلات الروسية منذ الثلاثين من سبتمبر/أيلول 2015 إلى اليوم ضربات جوية لدعم قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وسقط عدد منها بالإضافة إلى طائرات النظام خلال الفترة المذكورة.

ومن بين تلك الحوادث ما أعلنته وزارة الدفاع الروسية من أن طائرة مروحية من طراز مي 24 سقطت في سوريا يوم 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي بسبب عطل فني، وأن طياريها قتلا.

يذكر أن قاعدة حميميم الجوية هي قاعدة جوية عسكرية تقع في بلدة حميميم على بعد أربعة كيلومترات من مدينة جبلة، و19 كيلومترا من محافظة اللاذقية، وقريبة من مطار باسل الأسد الدولي.