قتله الاحتلال على حدود غزة.. الآلاف يشيعون جثمان الشهيد "الأدهم"

الشهيد محمود الأدهم
غزة - فلسطين أون لاين

شيع آلاف المواطنين جثمان أحد عناصر كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الذي قتل برصاص الاحتلال الإسرائيلي على الحدود الشمالية لغزة.

وأدّى المُشيّعون صلاة الجنازة على الشهيد محمود الأدهم، في جباليا شمالي القطاع، قبل أن يُوارى جثمانه الثرى في مقبرة المدينة.

وردد المشاركون هتافات تطالب فصائل المقاومة الفلسطينية بـ"الانتقام والرد" لدماء الشهيد من جيش الاحتلال.

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت وزارة الصحة بغزة، في بيان، استشهاد الشاب الأدهم (28 عاما) متأثرا بجراحه التي أصيب بها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، باليوم نفسه، شرق بلدة بيت حانون، شمالي القطاع.

وفي بيان منفصل، قالت "كتائب القسام" إن الأدهم، أحد عناصرها بغزة، يتبع قوة "حماة الثغور"، مؤكدة أن الجريمة "لن تمر مرور الكرام، وأن الاحتلال يتحمل عواقبها".

وعقب جيش الاحتلال على الحادثة بالقول إن قوة عسكرية أطلقت النار، على فلسطيني شمالي قطاع غزة "نتيجة سوء فهم"، مشيرا إلى أنه "سيتم التحقيق في الحادث".