​منخفض عميق وأمطار غزيرة بدءًا من الخميس

قطاع غزة يواجه المنخفضات الجوية بعربات بالية وعجز في الموازنة

الأمطار في غزة (أف ب)
غزة - أدهم الشريف

يستخدم جهاز الدفاع المدني وبلديات في قطاع غزة منذ سنوات طويلة عربات متهالكة وبالية في مواجهة المنخفضات الجوية، وهو ما يتطلب من الكوادر العاملة في الميدان بذل جهد مضاعف، لتعويض نقص الإمكانيات اللازمة لخدمة أزيد عن مليوني مواطن في القطاع الذي تبلغ مساحته 365 كلم.

لكن رغم ذلك، تمكن الدفاع المدني، بحسب مدير العمليات في الجهاز المقدم رائد الدهشان، من التعامل مع المنخفض الذي تأثر به قطاع غزة في اليومين الماضيين، معتمدًا على خطة مدروسة وضعت مسبقًا.

وقال الدهشان لصحيفة "فلسطين": "تعاملنا مع المنخفض بكل مهنية، وكانت أحداثه اعتيادية، ولم تخرج عن نطاق المألوف".

وأشار إلى أن عناصر الجهاز تعاملوا مع الأشجار التي أسقطتها الرياح الشديدة على الأسلاك الكهربائية.

وفي بعض المناطق، ارتفع منسوب المياه وأدى إلى دخولها إلى منازل المواطنين، وتم التعامل معها من قِبل المواطنين، بحسب الدهشان.

وأشار إلى أنه مثلما يحاصر المواطنون في غزة، فإن الدفاع المدني يطاله أيضًا هذا الحصار.

وأضاف الدهشان "منذ عشر سنوات لم يدخل أي نوع من المعدات للجهاز، والمركبات التي يعمل عليها عناصره مهترئة وبالية".

وأشار إلى أن المركبات المتوفرة جرت صيانتها أكثر من مرة في ورش محلية وبشكل بدائي.

وأكد أن ذلك يرفع من مجهود الأطقم والكوادر التي تبذل أضعاف مجهودها لإنجاز مهامها الإنسانية، والتي إذا وجدت المعدات المناسبة فإنها ستوفر على هذه الكوادر الكثير من الجهد.

وتابع مدير عمليات الدفاع المدني بغزة: "نعاني من عجز كبير في الميزانية، وكذلك من قلة الإمكانيات، ويقع على كاهل الكادر العامل في الميدان مجهود أكبر، ومع ذلك نستجيب إلى استغاثة المواطنين التي ترد إلى غرفة العمليات على الرقم (102)".

وقال: يجب على الحكومة المسؤولة عن الشعب الفلسطيني أن تنظر إلى جهاز الدفاع المدني كجهة خدماتية، وأن تمد له يد العون، وتمنحه ما يستحق حتى يتعامل مع الإشكاليات التي يتعرض لها المواطن.

وأشار إلى وجود اتصال وتنسيق مباشر مع بلديات القطاع خاصًا بالذكر بلدية غزة، وكذلك وزارتي الأشغال والصحة، وشركة الكهرباء.

وقال: يتم التنسيق مع البلديات في الميدان لتقديم المساعدة في المناطق التي تعرضت لغرق وحدثت فيها إشكاليات كثيرة.

وفي الضفة الغربية المحتلة، تعاملت أطقم الدفاع المدني خلال المنخفض الجوي، مع 22 حادث إطفاء وإنقاذ نتج عنها إصابة ثلاثة مواطنين وخسائر مادية في الممتلكات.

وذكر تقرير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الدفاع المدني، أن الطواقم تعاملت مع حريق مزرعة دواجن في الظاهرية نتج عنها إصابة مواطن بحالة اختناق وتم نقله الى المستشفى، فيما جرت السيطرة على حرائق منازل في كل من محافظتي أريحا والخليل، والتعامل مع حريق مركبة في طولكرم.

وأضاف التقرير أن الطواقم عملت على تحرير شخصين محاصرين داخل مركبتهما بسبب تجمع مياه الأمطار وغمرها لجزء من المركبة في الخليل.

منخفض آخر

وفي سياقٍ ذي علاقة، توقع موقع طقس فلسطين أن تتأثر البلاد نهاية الأسبوع بمنخفض جوي عميق هو الأقوى منذ بداية الموسم المطري الحالي.

وتبدأ طلائع المنخفض الجوي بعد غدٍ الخميس، وينتهي السبت المقبل، وسيكون محملاً بالأمطار الغزيرة على كافة المناطق.

وأشار الموقع إلى أن فلسطين ستتأثر بامتداد منخفض جوي مصحوب بكتلة هوائية باردة، وهو ما سيؤدي إلى نشاط في سرعة الرياح وانخفاض على درجات الحرارة وتحول الطقس ليصبح مغبرا في بعض المناطق.

وحذر الموقع من خطر تشكل السيول والفيضانات في الأودية والمناطق المنخفضة خلال فترة تأثير المنخفض، وذلك نتيجة هطول الأمطار الغزيرة، وخاصة يوم الجمعة المقبلة.

وقال رئيس بلدية دير البلح سعيد نصار: إن الإمكانيات المتوفرة التي نعمل بها متهالكة.

وتساءل نصار أثناء حديثه مع "فلسطين" في اتصال هاتفي: تصور أن آلياتنا تعمل منذ عام 1990 وما قبل ذلك أيضًا؟

وأضاف: رغم أن آلياتنا بسيطة وقديمة، إلا أننا نفتخر بالطاقات البشرية التي لدينا من عمال أصحاب خبرة كبيرة في التعامل مع المنخفضات وغيرها.

وأوضح أن بلدية دير البلح لديها لجنة طوارئ لمواجهة فصل الشتاء، وقد تم تنظيف مجاري تصريف مياه الأمطار، والشوارع كذلك من الرمال.

وبالنسبة لبلدية غزة، فقد أعلنت أن لجنة الطوارئ التابعة لها، واصلت جهودها في معالجة آثار المنخفض الجوي وتصريف تجمعات مياه الأمطار ومعالجة طفح الصرف الصحي في مناطق مختلفة من المدينة.

وذكرت لجنة الطوارئ في بيان صادر عن بلدية غزة، أن أعمال معالجة آثار المنخفض شملت تصريف مياه الأمطار في منطقة الحدبة وشوارع متفرعة من شارع عون الشوا ( 8) جنوب حي الزيتون، وكذلك معالجة نحو (90) إشارة طفح للصرف الصحي في مناطق مختلفة من المدينة.

كذلك واصلت فرق لجنة الطوارئ في بلدية جباليا النزلة أعمالها في مواجهة آثار المنخفض.

وأوضحت اللجنة في بيان صادر عن البلدية، أن فرق الطوارئ تعاملت مع 70 إشارة طفح صحي، ونفذت أعمال صيانة لـ 15 منهلا، وأعمال تعزيل لـ 5 خطوط تصريف مياه صرف صحي، ومياه الأمطار.