إقرأ المزيد


قراءة في رسالة عمر

علي هويدي
سبت ٢٢ ٠٧ / ٢٠١٧

العملية البطولية التي نفذها الشاب عمر العبد مساء الجمعة، وأدت إلى مصرع ثلاثة صهاينة محتلين، والرسالة الوصية التي كتبها عمر على صفحته على (فيس بوك) تستوجبان التوقف عند محطات _بتقديرنا_ مفصلية إستراتيجية للبيت الفلسطيني، وفي سياق الصراع مع العدو الصهيوني.


أولًا: ولد عمر في عام 1998م، أي بعد 5 سنوات من توقيع اتفاق أوسلو، الذي بموجبه اعترفت (م. ت. ف) بـ"شرعية" العدو الصهيوني على 78% من أرض فلسطين الانتدابية، مقابل اعتراف الكيان المحتل بمنظمة التحرير، وإنشاء سلطة حكم ذاتي على 22% من الأراضي الفلسطينية، على أن يتحقق إقامة دولة فلسطين في عام 2000م، في وعد أقل ما يقال فيه إنه كذبة كبيرة، إذ لم يتحقق شيء حتى الآن، وكان عمر الشاب اليافع يبلغ أربع سنوات فقط عندما أعاد العدو الصهيوني احتلال مدن الضفة الغربية بالكامل سنة 2002م، وقد كان لديه من العمر 9 سنوات عندما حدث الانقسام الفلسطيني.


عمر هو واحد من الآلاف من الأطفال والشباب الذين كبروا تحت القهر والظلم، اللذين شكلا حاجزًا أمام تحقيق أحلامهم وأمانيهم ورسم البسمة على وجوه الناس، وهم الآن من يتصدر المواجهات مع الاحتلال رافضين الاعتراف وفكرة التعايش مع المحتل، وإذا كان قد نجح عمر باختراق كل الحواجز العسكرية وكلاب الحراسة وكاميرات المراقبة، والوصول إلى مستوطنة (حلاميش)، وتحويلها ومستوطنات الضفة والقدس إلى مدن أشباح؛ فلن يتردد أي من الشباب الغيورين على القدس والأقصى والمقدسات من أن يحذو حذو عمر عندما تحين له الفرصة، ما يعطي مؤشرًا على أن نحو ربع قرن من محاولات غسل الدماغ وكي الوعي لدى الشباب الفلسطينيين لتقبل الاحتلال قد باءت بالفشل، وأن من يريد أن يحقق إنجازات نوعية للشعب الفلسطيني عليه أن ينحاز إلى مقاومة الاحتلال خيارًا إستراتيجيًّا، وممارسة كل أساليب المقاومة، ضمن الوسائل المتاحة، وأن الرهان على عملية التسوية والمفاوضات قد فشل.


ثانيًا: جاءت العملية بعد مرور أسبوع كامل من التعدي غير المسبوق للاحتلال على المسجد الأقصى المبارك، وقيامه بإجراءات تشكل تحديًا، ليس للفلسطيني فقط، وإنما كذلك للعربي والمسلم، ولكل غيور من العالم الحر الذي يرفض الاحتلال، من إغلاق للمسجد أمام المصلين، ومنع إقامة الصلاة ورفع الأذان فيه، ومصادرة مفاتيحه، والعبث بمحتوياته، وتركيب أبواب إلكترونية، والهدف ليس أمنيًّا بقدر ما هو استغلال للعملية البطولية التي نفذها ثلاثة فلسطينيين، ارتقوا شهداء، من عائلة جبارين، صباح الجمعة 14/7/2017م، وقتلوا فيها اثنين من شرطة الاحتلال الصهيوني، في محاولة لتكريس واقع جديد للاحتلال بفرض أمر التقسيم الزماني والمكاني في مدينة القدس، وصولًا إلى تهويدها في نهاية المطاف.


يراقب عمر ويتابع ومعه الكثيرون الاعتداءات المنهجية الصهيونية على الأقصى والمقدسات، والإهانات للمقدسيين والمصلين من الشيوخ والأطفال والنساء والرجال والشباب، ليضع النقاط على الحروف في رسالته الوصية، التي أعتقد أنه ينبغي قراءة حروفها وكلماتها وجملها ومعانيها بتأنٍّ وبعناية فائقة، ليس فقط لكونها تعبيرًا عما يجول في خاطر عمر، وإنما لأنها تعبر عن حالة شبابية ترفض الاستمرار في العيش في ظل الاحتلال، وتحاول أن تنتهز أي فرصة للتعبير بأي من الوسائل المتاحة، ومما قاله عمر في رسالته:


"أنا شاب لم أتجاوز من عمري العشرين، لي أحلام وطموحات كثيرة، كنت أعلم أنه بعون الله ستتحقق أحلامي، كنت أعشق الحياة لرسم البسمة على وجه الناس، لكن أي حياة هذه التي يقتل فيها نساؤنا وشبابنا ظلمًا، ويدنس أقصانا مسرى حبيبنا، ونحن نائمون؟!، أليس من العار علينا الجلوس".


وأوصى في حال استشهاده أن "لفوا رأسي بعصبة القسام، ولفوا على صدري عصبة أبي عمار، وأدخلوهما معي في القبر، أنا أعي ما أقول"، وأضاف راجيًا بخصوص حالة الانقسام الفلسطيني: "أرجوكم، وحّدوا صفوفكم؛ فكلنا واحد ودمنا واحد وعدونا واحد وأقصانا واحد؛ فلم الفرقات الحمقاء بيننا؟!".

رسالة عمر وصلت إلى الاحتلال أن لا مكان لكم في هذه الأرض وعليكم الرحيل، وإلا فستبقى المقاومة كموج البحر تعلو أحيانًا وتنخفض حينًا آخر، لكنها لن تتوقف حتى كنس الاحتلال.

فهل ستلقى رسالة عمر استجابة جدية وكافية في البيت الفلسطيني، للبدء بمرحلة فلسطينية جديدة لتكريس الوحدة الوطنية ونبذ الانقسام المقيت والتعالي على الخلافات، والاتفاق على برنامج سياسي موحّد لدحر الاحتلال واسترجاع الحقوق؟، هذا ما نتمناه ونرجوه.

مواضيع متعلقة: