الديمقراطية: الوفد الوزاري مطالب بخطوات فاعلة

قمة وزارية عربية السبت بعمان لبحث تداعيات إعلان ترامب

عمان- غزة/ محمد عيد

يعقد الوفد الوزاري العربي المعني بالتصدي لتداعيات القرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ونقل السفارة إليها، اجتماعا له، السبت، في العاصمة الأردنية، عمان، برئاسة وزير الخارجية وشؤون المغتربين بالمملكة الأردنية الهاشمية أيمن الصفدي.

وأوضح الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، السفير حسام زكي، في بيان، اليوم، أن اجتماع الوفد الوزاري المصغر السبت في عمان يأتي تنفيذا للقرار الذي اتخذه مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب في دورته غير العادية يوم 9 ديسمبر الماضي بخصوص تداعيات القرار الأمريكي.

وذكر زكي أن اجتماع عمان يهدف إلى النظر في عدد من التوصيات للتحرك لاحتواء تداعيات القرار الأمريكي بشأن القدس، والحيلولة دون قيام عدد من الدول الأخرى باتخاذ قرارات مماثلة وكيفية التعامل مع الادارة الاميركية في ضوء هذا التطور الجديد والذى يتسم بالخطورة.

وأشار إلى أن الوفد الوزاري سوف يستمع لطرح وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي بخصوص تطور الموقف الفلسطيني وما جرى خلال الفترة من 9 ديسمبر الماضي وحتى الان من تطورات وخطوات واتصالات الى جانب الاجتماعات التي تعقدها السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية بخصوص الاجراء الاميركي الاخير.

ويضم الوفد الوزاري العربي، وزراء خارجية كل من: الاردن وفلسطين ومصر والسعودية والإمارات والمغرب بالإضافة إلى الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط.

وكان مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري كلف في دورته غير العادية في الـ 9 ديسمبر الماضي الوفد الوزاري بالعمل مع المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية للحد من التبعات السلبية للقرار الأميركي ومواجهة آثاره وتبيان خطورة هذا القرار في ضوء المكانة الوطنية والتاريخية والدينية للقدس عند المسلمين والمسيحيين.

وكذلك العمل مع المجتمع الدولي على اطلاق جهد فاعل ومنهجي للضغط على (اسرائيل) للالتزام بقرارات الشرعية الدولية، ووقف كل الخطوات الاحادية التي تستهدف فرض حقائق جديدة على الارض خاصة بناء المستوطنات ومصادرة الاراضي، ومحاولات تفريغ القدس من سكانها المسلمين والمسيحيين، وحل الصراع على أساس حل الدولتين.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يوم 6 ديسمبر الماضي، اعترافه بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة، الأمر الذي أثار غضبا وقلقا دوليا.

من جهتها، دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وزراء خارجية الدول العربية، الستة، الذين سيجتمعون في العاصمة الأردنية، عمان، السبت، للاستماع إلى صوت الشارع الفلسطيني في انتفاضته، وصوت الشارع العربي، وأحرار العالم، في الرد على قرار الإدارة الأميركية.

وقالت الجبهة الديمقراطية، في بيان، اليوم، إن "وزراء خارجية الدول العربية مطالبون باتخاذ قرارات فاعلة وعملية، تكون على مستوى الحدث والزلزال الكبيرين اللذين أصابا القضية والحقوق الوطنية لشعبنا في فلسطين".

وأشارت الديمقراطية إلى أنه بعد قرار ترامب بشأن القدس، توالت سلسلة القرارات والقوانين الاستيطانية الاستعمارية وصولا للتهديدات الأميركية ضد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، أونروا.

واستدرك: "لقد تأخرت الدول العربية كثيراً في اتخاذ الموقف العربي الرسمي المطلوب دفاعاً عن القدس، وعن القضية الفلسطينية، ولم تلحظ جماهيرنا الفلسطينية والعربية أية خطوة رسمية ولو بحدود موقف دولة جنوب أفريقيا التي خفضت تمثيل (إسرائيل) لديها".

مواضيع متعلقة: