إقرأ المزيد


قمّة بين الشاطئ والصداقة في افتتاح الجولة الحادية عشرة

غزة- إبراهيم عمر


يشهد ملعب اليرموك غدا الجمعة مواجهة "ديربي" مرتقبة بين الجارين خدمات الشاطئ والصداقة في قمة مباريات الجولة الحادية عشرة، الأخيرة من مرحلة الذهاب، للدوري الممتاز، ويتطلع فيها الصداقة للحفاظ على الصدارة، بينما يريد الشاطئ للعودة إلى المنافسة.

وستكون الإثارة حاضرة بقوة في المباراة التي تجمع الفريقين الجارين، خصوصاً مع رغبة وحاجة كل منهما لتحقيق الفوز والاستمرار في المنافسة على اللقب، وسط توقعات بحضور جماهيري كبير من أنصار الفريقين، لا سيما أن المباراة هي الوحيدة في الدوري الممتاز .

ورغم أن كلا الفريقين يقدمان مستويات جيدة في الدوري وينافسان على الصدارة، إلا أن كليهما خسر في الجولة الماضية، فتعثر الشاطئ أمام التفاح بهدف دون رد، والصداقة أمام الهلال، وهو أمر يزيد من رغبتهما في تحقيق الفوز.

ويملك الصداقة 19 نقطة يحتل بها الصدارة بفارق الأهداف أمام شباب رفح، ويبحث عن فوزه السابع لتأكيد ريادته للدوري، وانهاء مرحلة الذهاب في الصدارة، رغم إمكانية اخفاقه في ذلك حتى في حال تحقيقه للفوز، كون فارق الأهداف بينه وبين شباب رفح هو هدفين فقط.

ويملك الصداقة الهجوم الأقوى في الدوري بتسجيله 18 هدفاً، وسيستعيد نجمه وهدافه محمد بلح الذي غاب عن المباراة الأخيرة بسبب الإيقاف، لكنه دفاعه لم يكن مثالياً بتلقيه 11 هدفاً.

على الطرف الآخر، يملك الشاطئ 15 نقطة يحتل بها المركز الخامس، وفوزه سيضمن له القفز إلى المركز الثالث بشكل مؤقت، وبالتالي العودة لصراع المنافسة من جديد على اللقب.

وتباينت نتائج "البحرية" في الدوري، فتارة يحقق الفوز وتارة أخرى يخسر بشكل مفاجئ، لذلك سيحاول كسب النقاط الثلاثة التي ستعينه كثيراً على مواصلة المنافسة في مرحلة الإياب، علماً أنه حقق 4 انتصارات، وخسر في 3 مباريات، وتعادل في مثلها.

ويعول الشاطئ كثيراً على نجمه وهداف الدوري سليمان العبيد الذي سجل 8 أهداف لحد الآن يتصدر بها قائمة هدافي البطولة، والمفارقة أن الأهداف الثمانية من بين الأهداف العشرة التي سجلها الفريق في جميع مبارياته السابقة.

يذكر أن الفريقان تبادلا تحقيق الفوز في الدوري خلال الموسم الماضي، إذ فاز الصداقة بثلاثة أهداف دون رد في مباراة الذهاب، بينما رد الشاطئ في الدور الثاني وفاز بهدف نظيف.

تحرير إلكتروني: محمد أبو شحمة