​قضية تبادل الأسرى من جديد

ناصر ناصر
الاثنين ٠٨ ٠٧ / ٢٠١٩
ناصر ناصر

عاد موضوع إعادة الجنود والمفقودين الإسرائيليين في غزة ليأخذ حيزه الضيق والمحدود أصلًا في النقاش العام الإسرائيلي ليطفو على السطح من جديد، وذلك في سلسلة من التصريحات وفي سياقات مختلفة، ومن أهمها تصريحات رئيس الوزراء السابق يهود أولمرت وعائلة الجندي شاؤول آرون، فماذا يعني ذلك؟

في مقابلة له مع الصحفية نوريت كانيتي في مجلة ليبرال الصادرة في7/7 أكد أولمرت رفضه إطلاق سراح أسرى أحياء مقابل جثث جنود أموات، قائلًا: "لقد أخطأت في السابق عندما أطلقت أحياء مقابل جثث، وعلينا ألا نكرر الأمر"، وأضاف أولمرت: "إن عائلة الضابط هدار جولدن قد وافقت على إقامة جنازة ودفن ابنها في قبر معروف ومحدد، إذن هو جثة، وكذلك الجندي آرون"، مشيرًا إلى رفضه عرضًا بتحرير أسرى مقابل معلومات عن رون أراد.

ومن جهتها رأت الصحفية نوريت كانيتي في مقابلة لها مع راديو الجيش ظهر الأحد أن مسألة إعادة الجنود هي مسألة حساسة، وقد تقتضي الحكمة ألا تتبنى الحكومة الإسرائيلية قرارات لجنة شمغار التي عينت لضبط سلوك الحكومة في أي صفقات تبادل مستقبلية، موضحة أن الحكومة اجتمعت مرتين لإقرار توصيات لجنة شمغار، ومن غير المعروف أأقرت توصيات اللجنة أم لا، علمًا أن معلومات صحفية وتصريحات سابقة لمسؤولين أشارت إلى عدم تبني الحكومة حتى اللحظة توصيات اللجنة.

من جهته أعرب مصدر في عائلة الجندي شاؤول آرون لراديو الجيش ظهر الأحد عن رفضها تصريحات أولمرت، وطالبت نتنياهو بالتحرك لإعادة الأبناء، وأضاف المصدر -وهو أحد أفراد العائلة-: "إن رئيس الوزراء نتنياهو أخبر العائلة أن الوضوح بشأن مصير الجندي شاؤول يصل إلى 90 أو 99%"، مستنكرًا هذا الكلام لنتنياهو: "كيف يمكن أن يكون ذلك موقفًا للحكومة؟!".

أما زهافا شاؤول والدة الجندي آرون فعلقت في مقابلة لها مع راديو الجيش ظهر الأحد، قائلة ومؤكدة: "إن ابني آرون ليس جثة بأي حال من الأحوال، بل هو حيّ"، مضيفة: "إنه اختطف على قيد الحياة، وبعد ذلك لا ندري ماذا حدث معه"، زهافا شاؤول طالبت أن يعلم (شعب إسرائيل) أن آرون لم يكن داخل ناقلة الجند عندما انفجرت في معركة الشجاعية 2014م، بل "كان خارج الناقلة وقاتل حتى اختطفه رجال حماس"، وقد قرأت زهافا أجزاء من نص قرار المحكمة العليا بشأن ابنها قبل عدة أشهر، وهو: "لا يوجد وضوح تام بكل ما يتعلق بمصير الجندي شاؤول"، متسائلة: "لماذا يقولون إذن: رحمه الله؟!"، وأعربت والدة الجندي عن اعتقادها أنه لا يمكن إعادة ابنها إلا بتفاهمات التهدئة مع حماس في غزة.

--