​قضاء لاجئ فلسطيني جنوب دمشق

(صورة أرشيفية)
دمشق- فلسطين أون لاين

أفادت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية، بقضاء لاجئ فلسطيني من أبناء مخيم السيدة زينت جنوب العاصمة، دمشق.

وذكرت المجموعة، في بيان، اليوم، أن اللاجئ إحسان حسين علي الخنيفس من أبناء مخيم السيدة زينب، قضى خلال مشاركته القتال إلى جانب قوات النظام السوري في المعارك الجارية في سورية، وهو من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني.

وأشارت إلى أنه بقضاء اللاجئ الخنيفس يرتفع حصيلة المجندين الفلسطينيين من جيش التحرير الفلسطيني الذين قضوا منذ بداية الأزمة في سورية، إلى (259) ضحية، معظمهم قضوا إثر اشتباكات اندلعت في مناطق متفرقة في ريف دمشق.

وفي السياق، يعاني قرابة مائة لاجئ فلسطيني من أبناء مخيم اليرموك جنوب دمشق أوضاعاً إنسانية قاسية في البادية السورية، بعد تهجيرهم إليها في مايو/ أيار الماضي.

وقال ناشطون أن هؤلاء المدنيين محاصرون في مناطق تتبع لريفي السويداء ودمشق في بادية الشام، بعد أن أجبرتهم قوات النظام على الخروج بالحافلات إلى تلك المناطق خلال نقلها مقاتلي تنظيم الدولة إلى هناك في أعقاب الحملة العسكرية الأخيرة على المخيم والمنطقة الجنوبية.

وأضاف الناشطون أن المدنيين المحاصرين يواجهون ظروفاً أمنية سيئة بسبب قصف قوات النظام السوري والروسي، منوهين أن أحد المدنيين ممن هجروا قضى قبل أيام نتيجة القصف على الريف الشرقي للسويداء من قبل طائرات النظام.

وأشاروا إلى أن المهجرين يعانوا من نقص كبير في المواد الغذائية والطبية، وسط أنباء تتحدث عن إصابة العشرات منهم بالأمراض، ووجود صعوبات كبيرة بتأمين العلاج اللازم لهم.