قبها: الشعب الفلسطيني لن يكون جسراً للتطبيع مع الاحتلال

القيادي في حركة حماس بالضفة الغربية وصفي قبها
جنين/ فلسطين أون لاين:

أكد وزير الأسرى السابق، والقيادي في حركة حماس بالضفة الغربية، وصفي قبها، أن الشعب الفلسطيني لن يكون جسرا للتطبيع العربي الرسمي مع الاحتلال، وذلك في تعقيبه على استضافة البحرين مؤتمرا اقتصاديا يناقش سبل إنهاء القضية الفلسطينية.

وشدد قبها على أن تضحيات الشعب الفلسطيني ستثمر مزيدًا من المقاومة في سبيل نيل حريته، وأن هذه التضحيات هي الرسالة الوحيدة المعبرة عن الفلسطينيين في سياق موجة التطبيع مع الاحتلال.

وعدّ انطلاق مؤتمر البحرين، تحت شعار الاقتصاد مقابل السلام، هو محاولة لتدجين وعي الشعوب العربية، عن أصالة القضية الفلسطينية، إضافة إلى أنها محاولة لاستهداف المواطن الفلسطيني، من خلال شراء الذمم وإغراءات المال.

وندد قبها بهرولة الأنظمة العربية للمشاركة في مؤتمر البحرين، والذي يتساوق مع المخططات الأمريكية ورؤى الاحتلال بتصفية القضية الفلسطينية، في الوقت الذي لا يحركون ساكنا تجاه اعتداءات الاحتلال اليومية على المواطن الفلسطيني والمقدسات الإسلامية.

وأشار إلى أن وعي الشعب الفلسطيني كفيل بتحطيم كل المؤامرات والتطبيع وما يتمخض عنها من مخرجات، مشددا على أن المقاومة الفلسطينية وقوى العمل الوطني أوصلت رسالتها برفض المؤتمر والتنديد بمخرجاته.

وحول مشاركة والد الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة هدار غولدن، في مؤتمر البحرين، قال قبها: "هي محاولة خسيسة من حكومة الاحتلال، لاستدرار عطف الحكام العرب، وقلب للحقيقية التي تشير إلى أن هذا الجندي كان يقتل الشعب الفلسطيني في غزة".

ولفت قبها إلى أن الوحدة الفلسطينية مطلب ضروري لمواجهة هذه المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، معبرا عن استيائه من انطلاق الفعاليات في الضفة المنددة بمؤتمر البحرين، باسم منظمة التحرير دون مشاركة القوى الوطنية والإسلامية فيها.