إقرأ المزيد


عقار ياباني جديد يوفر أملاً جديدًا لمرضى الزهايمر

صورة تعبيرية
طوكيو - الأناضول

أعلن باحثون يابانيون، عن تطوير عقار جديد، يمكن أن يتحول في المستقبل، إلى أول دواء لعلاج لمرض الزهايمر، الذي يداهم كبار السن، إذا أثبت فاعليته وأمانه على الإنسان.

وأوضح الباحثون بجامعة توهوكو اليابانية، أن العقار الجديد يطلق عليه اسم (SAK3)، ونشروا نتائج دراستهم اليوم الجمعة، في دورية الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم.

وبين الباحثون أن هناك مادة كيميائية تسمي "أستيل كولين"، وهى عبارة عن ناقل عصبي في الدماغ، يلعب دورًا هامًا في السيطرة على الانتباه والإدراك.

وأشار فريق البحث، إلى أن دراسات سابقة أفادت بأن ضعف مستويات "أستيل كولين" في الدماغ يعتبر أحد أسباب الإصابة بمرض الزهايمر والخرف الوعائي.

وعن دور العقار الجديد بعد تجربته على الفئران، قال الباحثون إنه يعمل على تحفيز الدماغ على إنتاج مادة "أستيل كولين"، وبالتالي يحسن الإدراك والذاكرة.

وأشاروا إلى أن العقار يقلل مستويات لويحات لزجة في الدماغ، تسمى بروتين "أميلويد بيتا"، تتراكم في الدماغ، قبل عقود من ظهور أعراض الزهايمر الذي يسبب بفقدان الذاكرة ومشاكل في الإدراك.

ورأى فريق البحث، أن النتائج التي توصلوا إليها يمكن أن تؤدي مستقبلاً إلى تطوير أول دواء لعلاج الإصابات الخفيفة إلي معدلة من مرض الزهايمر.

وبحسب الفريق، فإن العقار الجديد الآن في المرحلة ما قبل السريرية، وقد ثبت حتى الآن أنه آمن خلال التجارب على الحيوانات، ومن المتوقع أن تبدأ تجربته في السنوات القليلة سريريًا، حيث يتلقى الفريق دعمًا جزئيًا من الوكالة اليابانية للبحوث الطبية لإنجاز المشروع البحثي.

ولا يوجد حتى الآن علاج معتمد لمرض الزهايمر، ولكن هناك بعض الأدوية التي يمكن أن تساعد على إبطاء تطور المرض، وتحسين نوعية الحياة.

وخلص تقرير أصدره معهد الطب النفسي في جامعة "كينجز كوليدج" في لندن، بالتعاون مع الاتحاد الدولى للزهايمر، فى سبتمبر 2014، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الزهايمر ارتفع بنسبة 22% خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة ليصل إلى 44 مليونًا، وأن العدد سيزداد 3 أضعاف بحلول عام 2050 ليصبح عدد المصابين بالمرض 135 مليونا تقريبا في العالم، بينهم 16 مليونا في أوروبا الغربية.

مواضيع متعلقة: