إقرأ المزيد <


الديمقراطية تطالب السلطة بعدم قطع رواتب الغزيين

طالبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، السلطة الفلسطينية في رام الله بالكف عن سياسة قطع رواتب أبناء قطاع غزة، خاصة وأن الظروف الاجتماعية والمعيشية جراء الحصار أوصلت القطاع إلى كارثة إنسانية، وعدم قدرة المواطن على مواجهة أعباء الحياة.

وقالت الجبهة في بيان صحفي، الأحد 8-8-2010:" كنا نتوقع استكمال الخطوة الإيجابية التي أقدمت عليها السلطة برفع رواتب الموظفين العسكريين مفرغي 2005 من 1000 شيكل إلى 1500 شيكل، لكننا فوجئنا باستمرار قطع رواتب عدد من الموظفين من أبناء شعبنا".

ودعت إلى إعادة كافة الرواتب المقطوعة والابتعاد عن سياسة السلامة الأمنية التي تمارسها الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية ضد أبناء قطاع غزة، كما دعت إلى استكمال دفع الزيادة المقرة لتشمل الجميع من موظفي هذه الفئة.

وطالبت الجبهة بالتحرك العاجل والفوري من أجل الضغط لإنهاء هذه القضية التي تمس مصالح شريحة واسعة من أبناء شعبنا، والعمل على حلها فورا، والوقوف إلى جانب أبناء قطاع غزة يتطلب عودة رواتب أبناء القطاع الصامد المحاصر.

ملفات أخرى متعلفة