إقرأ المزيد <


مبعوث فرنسي لاستئناف محادثات سوريا و(إسرائيل)

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، الجمعة 6-8-2010، أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عين سفيرا فرنسيا سابقا في الشرق الأوسط وسيطا بين (إسرائيل) وسوريا في محاولة لاستئناف محادثات السلام المتوقفة.

وصرح متحدث باسم الوزارة بان جان كلود كوسيران وهو سفير سابق لدى دمشق والقاهرة أنه سيتولي هذه المهمة، وقال:" بإمكاني أن أؤكد أن ساركوزي كلف جان كلود كوسيران بمهمة تتعلق بإعادة إطلاق الجزء الإسرائيلي السوري من عملية السلام" بالشرق الأوسط.

وأوضح أنه "تم إبلاغ الدول المعنية وشركائنا الرئيسيين بهذا التعيين",

وزادت حدة التوتر بين سوريا و(إسرائيل) هذا العام بعد أن اتهم الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس سوريا بتزويد حزب الله اللبناني بصواريخ سكود. ولكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال الشهر الماضي إن (إسرائيل) مازالت مهتمة بإجراء مفاوضات سلام مع سوريا.

وأعربت دمشق عن استعدادها للعودة إلى طاولة المفاوضات على الرغم من تأكيد الرئيس بشار الأسد، الأحد الماضي، أنه غير مستعد للتنازل بشأن عودة مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

وقال الأسد في بيان نشر في وسائل الإعلام السورية إن (إسرائيل) هي التي تضع عراقيل في طريق السلام وأن احتمال نشوب حرب في الشرق الأوسط تتزايد.

وتوترت علاقات فرنسا مع سوريا بسبب اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري عام 2005 . وأشارت تقارير مبدئية للأمم المتحدة إلى تورط أجهزة أمنية سورية ولبنانية ولكن دمشق قالت إنه ليس لها دور في التفجير الذي أودى بحياة الحريري و22 شخصا آخر.

وتقول مصادر دبلوماسية إن باريس تسعى لتحسين العلاقات مع دمشق منذ عام 2008 حيث تهدف إلى تشجيع المحادثات مع (إسرائيل) وهو ما تعتبره فرنسا خطوة رئيسية في اتجاه السلام في الشرق الأوسط.

وعملت تركيا لسنوات وسيطا ولكن جهودها أحبطت بسبب التوترات الإقليمية ولاسيما بسبب الهجوم العسكري المدمر الذي شن الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة شتاء العام 2009.

ملفات أخرى متعلفة