"حماس و فلسطين و القضية المصرية"

د. باسم نعيم
الخميس ٢١ ٠٣ / ٢٠١٣
وقفت بالأمس على مقال للأستاذ الكبير/ عبد الحليم قنديل الكاتب المصري المعروف المنشور في صحيفة القدس العربي في لندن 18/3/2013 تحت عنوان "تحذير لحركة حماس" واستوقفني طويلاً، رغم العدد الكبير من المقالات التي قرأتها في الفترة الأخيرة في ذات الموضوع.

ولعل لذلك أسباب كثيرة على رأسها الاحترام الكبير الذي يتمتع به الأستاذ عبد الحليم قنديل، ليس بين كوادر وقيادات حماس فقط – وهذا ما أكده بنفسه – بل على مستوى العالم العربي كله من المحيط إلى الخليج لما يتمتع به ولا يزال من جرأة ووضوح في حديثه ضد الظلم والظالمين في عالمنا العربي، ونصرته اللامحدودة للقضية الفلسطينية وتطلعات شعبها ولقد لقي في سبيل ذلك ما لقي من العنت من النظام البائد، ولكن ما جذبني أيضاً للمقال هو ما استشعرته من صدق في النصيحة لحركة حماس في كيفية التعامل مع الملف المصري، رغم اختلافي معه في بعض القضايا شكلاً ومضموناً.

وهنا أود أن أؤكد للأستاذ عبد الحليم وغيره من الوطنيين المصريين أن موقف حماس من الإقليم عموماً ومن مصر الكنانة خصوصاً واضح لا لبس فيه، وتم التأكيد عليه مرات عديدة على لسان قادة الحركة في الداخل والخارج "لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد" ويتلخص في الحقائق التالية:
1- إن قضية فلسطين قضية الأمة العربية والإسلامية وليست قضية الفلسطينيين وحدهم.
2- إن قضية فلسطين كانت وستبقى قضية جامعة لكل العرب والمسلمين ويجب أن تسمو فوق كل خلاف أيديولوجي أو سياسي أو طائفي .
3- لن تكون حماس طرفاً في أي خلاف داخلي في أي دولة عربية ودفعت من أجل ذلك أثماناً غالية ولعل آخرها الموقف من سوريا.
4- حماس تعتبر نفسها الخندق المتقدم في الدفاع عن حاضر ومستقبل أمتها، وليس لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني فقط .
5- حماس ترى في الدول العربية المحيطة وخاصة مصر العزيزة عمقها الاستراتيجي في صراعها الشامل مع الاحتلال.
6- أمن واستقرار الدول العربية وخاصة مصر هو مصلحة فلسطينية استراتيجية .
7- إن من واجب الأمة بكل مكوناتها الرسمية والأهلية أن تشكل حاضنة لنضال الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة.
و بناءً عليه أود أن أتوقف مع الأستاذ عبد الحليم عند بعض المحطات في مقاله:

أولاً: حماس تدرك وتعي جيداً ماذا تعني مصر لفلسطين والأمة العربية، وأن مصر الماضي والحاضر والمستقبل بغض النظر عن لونها السياسي ستبقى الكنز الاستراتيجي لنضال الشعب الفلسطيني من أجل الحرية والاستقلال.

ثانياً: حماس أكدت أنها تقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف في الساحة المصرية و تعي طبيعة هذا المخاض الصعب ومآلاته التي لن تكون إلا لخير مصر وفلسطين مهما حاول العابثون تحويل المسار في اتجاه آخر. وفي هذا الإطار رحبنا دائماً بوصول كل الفعاليات الوطنية المصرية لقطاع غزة للتواصل مع فلسطين من خلال هذه البقعة المحررة و الاطلاع على الأوضاع على الأرض عن كثب.

ومن هنا فإنني باسم الحركة والحكومة أوجه الدعوة لكل المصريين على اختلاف مشاربهم السياسية والدينية لزيارة غزة ولقاء المسؤولين فيها ومحاورتهم مباشرة حول العلاقة المصرية الفلسطينية بعيدا عن المهاترات الإعلامية و بما يخدم الطرفين .

ثالثاً: حماس أكدت على لسان مسؤوليها ومؤخراً على لسان رئيس الوزراء أ. إسماعيل هنية وبكل وضوح أن أمن مصر واستقرارها هو مصلحة فلسطينية إستراتيجية، و أن الحركة أبدت كل الاستعداد – واتخذت خطوات على الأرض حسب علمي ومن مصادر موثوقة في الحركة – للتعاون على المستوى الأمني ومع كل الجهات المعنية للحفاظ على الأمن المصري وخاصة في سيناء، وفكفكة كثير من الألغاز وخاصة حادثة مقتل الجنود المصريين (رحمهم الله) في رمضان الماضي بما هو متاح لديها من معلومات، ولم تحرم الحركة أو تجرم التعامل الأمني إلا مع الاحتلال وأعوانه .

رابعاً: ليست حماس ولكن بعض العابثين بأمن مصر ومستقبلها وخاصة من الإعلاميين المدعومين من فلول النظام السابق وبعض الدول في الإقليم هم من يعملون ليل نهار في إطار الخلاف المصري الداخلي على جر حماس لمستنقع القطيعة مع مصر وشعبها الكريم وذلك من خلال نشر أكاذيب وإشاعات لا تحترم أي مهنية أو موضوعية متجاوزين حقيقة تاريخية راسخة ان ما بين مصر وفلسطين أكبر من كل التنظيمات و الأحزاب ، خذ مثلاً قبل أيام طالعتنا وسائل الإعلام المصرية بخبر إلقاء القبض على مجموعة من الفلسطينيين دخلوا مصر بطريقة غير مشروعة ، عائدين لتوهم من إيران و بحوزتهم صور و خرائط لمواقع سيادية مصرية ، و انتشر الخبر كالنار في الهشيم و بعد ثلاثة أيام صدر عن مصادر أمنية مسؤولة بيان يؤكد أن الفلسطينيين دخلوا بطريقة رسمية و إلا لما غادروا مصر من مطار القاهرة ، و لا يوجد بحوزتهم أي صور أو خرائط لمواقع سيادية مصرية .

أستاذي الفاضل، ملايين من المصريين المحبين لمصر و فلسطين سمعوا الخبر الأول و تحاملوا على أهل فلسطين الذين قدموا من أجل حريتهم آلاف الشهداء و الجرحى ، و لكن بالتأكيد قلة من سمعوا النفي ، لاسيما أن بعض وسائل الإعلام المصرية المنفلتة غير معنية بنشر النفي .

خامساً : حماس موقفها من الأنفاق واضح لا لبس فيه ، أن هذه الظاهرة استثنائية اضطر إليها الشعب الفلسطيني لمواجهة حصار ظالم فرض عليه بإرادة دولية و بمشاركة مصرية رسمية في العهد السابق ، وأنها تتطلع إلى علاقات طبيعية ورسمية مع جيرانها بفتح معبر رفح البري للأفراد و البضائع بشكل طبيعي و بالتالي لن يعود هناك أي حاجة لأي أنفاق . و لكن هل يعقل أن يجرى العمل على قدم و ساق لغلق هذه الأنفاق مؤخراً في عهد الثورة المصرية المجيدة في الوقت الذي لايزال معبر رفح مغلقا أمام دخول البضائع بل و جزء كبير من التبرعات . حتى بالنسبة لحركة الأفراد و إن كان هناك تغيير إيجابي إلا أنه أقل بكثير من تطلعات شعبنا ، فالآلاف لازالوا مدرجين على قوائم المنع ، المعبر يغلق يومياً الساعة الخامسة مساءً.

سادساً: هل يعقل أن تستغل بعض وسائل الإعلام المواطن المصري وجهله أحياناً ببعض الحقائق على الأرض لافتعال بل واختلاق أحداث لترويع وتخويف المواطن المصري من جاره وأخيه الفلسطيني.. هب أن فلسطينياً أخطأ هنا أو هناك، هل يجوز معاقبة كل الشعب الفلسطيني و قضيته العادلة ... هل يعقل أن نحمل الشعب المصري العظيم جريرة مصري قتل سائحين في الأقصر ... أو قاتل إلى جانب القاعدة في العراق ... أو قتل وروع مصريين تحت مسمى "البلطجية" . بالتأكيد هذا منافٍ للعدل والمنطق .

أستاذ عبد الحليم نشكرك على المشاعر الفياضة الصادقة تجاه فلسطين وحماس .. ونشكر لك حرصك على النصيحة و نتشرف مرة أخرى بدعوتك وكل الوطنيين الشرفاء المصريين لزيارتنا في غزة لتسمع وترى ما يسرك لصالح قضية فلسطين وكذلك مصر وأمنها و استقرارها .

ملفات أخرى متعلفة